سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

تكميم المعدة و التسريب

من أسوأ مضاعفات عمليات السمنة التسريب بعد عملية تكميم المعدة،وذلك لما يتعرض له المريض وأسرته،وقبل ذلك كله الفريق المعالج من معاناة و ضغوط نفسية لا يعلم مداها إلا الله. ومع أن عملية التكميم من أسهل عمليات السمنة الا أنها قد تتحول إلى عملية صعبة،وتكون نهايتها مأسوية تصل إلى الوفاة.
أما لماذا معاناة للمريض والطبيب،فذلك لأن فترة العلاج تطول،فهي قد تستغرق مابين أسبوعين الى ٦ أسابيع بداخل المستشفى،ومتابعة للعلاج بعد ذلك لمدة تتراوح ما بين ٣ إلى ٦ أشهر ! وهذا قانون عام في الجراحة،حتى عملية الزائدة الدودية مع سهولتها إلا أنها كثيراً ماأدت إلى مخاطر كثيرة ووفيات
ماذا يجب عليك قبل عملية التكميم؟ – الاستعداد النفسي والجسدي – بدء برنامج غذائي رياضي متكامل – تغيير في نمط الحياة وسلوكيات الأكل – زيادة معلوماتك عن العملية وكل ما يتعلق بها سلبًاوإيجابًا. – ولعل أفضل طريقة لمن يرغب التكميم هي تقمص شخصية المتكمم قبل بدء العملية
ماهو التسريب هو خروج محتويات الجهاز الهضمي العلوي من داخل القناة الهضمية إلى داخل تجويف البطن،غالباً ما بين أسبوعين إلى ٤ أسابيع بعد العملية،وكثيراًمايكون في بداية خط التدبيس هناك نظرية مفادها(إرتفاع الضغط بداخل المعدة والمريء خصوصاً مع الاستفراغ قد يؤدي إلى انفجار خط التدبيس)
أسبابه: – أسباب تقنية مثل سوء الأدوات الجراحية وضعف خبرة الجراح – أسباب مرضية مثل وجود امراض مزمنة والتهابات في المعدة – وجود جراحات سابقة للمعدة مثل التدبيس والتحزيم والبالون – عدم التزام المريض بالنظام الغذائي وإيقاف التدخين – أسباب غير معروفة، قد تكون مناعية أو وراثية
علامات التسريب الإكلينيكية: – الم شديد في اعلى البطن – زيادة في سرعة التنفس – زيادة في معدل ضربات القلب – ارتفاع في درجة الحرارة فحص الدم: ارتفاع كريات الدم البيضاء الأشعة المقطعية: وجود تجمع بداخل البطن انتشار الصبغة خارج حدود كم المعدة
خطوات العلاج : بمجرد حصول هذه الأعراض يجب على المريض التواصل مع طبيبه ، وسرعة دخول المستشفى ، فكلما كان العلاج مبكرًا، كانت النتائج أفضل – عدم تناول أي شيء عن طريق الفم – المحاليل الوريدية وتعويض الجفاف – المضادات الحيوية الوريدية والمسكنات – التجهيز للعملية اذا دعت الحاجة
غالبًا يكون هناك تجمع بداخل تجويف البطن وهذا يحتاج الى تصريف سريع بإحدى الطرق : – التصريف الخارجي تحت الأشعة التداخلية – التصريف بالمنظار الجراحي مع غسل وتنظيف وهذا هو الغالب – فتح البطن مع التصريف والغسل
وماذا بعد ؟ يحتاج المريض إلى تغذية مستدامة لفترة معينة(٦ أسابيع إلى ٣ أشهر)بإحدى الطرق : – التغذية الوريدية المركزية – التغذية عن طريق انبوب من الانف الى الامعاء الدقيقة – التغذية المباشرة للأمعاء عن طريق جدار البطن ( وهذا غالباً يتم وقت العملية الجراحية)
هل انتهت الحكاية؟لا؛ليس بعد! يحتاج المريض لدعامة داخلية لمنع تسرب محتويات الجهاز الهضمي وحجز الجزء المتهتك من المعدة،للالتئام والبناء من جديد. وماهي الدعامة ؟ هي أنبوب معدني مرن يتم إدخاله بالمنظار لتغطية الجدار الداخلي للقناة الهضمية إبتداءً من اسفل المريء إلى ما قبل الاثني عشر
كم المدة اللازمة لبقاء الدعامة ؟ من ٤ الى ١٠ أسابيع حسب حالة المريض كثير من المرضى بعد تركيب الدعامة بأسبوعين يستطيع مغادرة المستشفى وتناول غذائه عن طريق أنبوب الغذاء أو عن طريق الفم اذا كانت الدعامة في وضع جيد ومناسب، ولكنه يحتاج الى زيارة طبيبه بشكل متكرر لإستكمال خطة العلاج.
في نهاية المطاف يتم إستخراج الدعامة بالمنظار، مع عمل بعض الفحوصات في اليوم التالي ، مثل أشعة الصبغة وبعض فحوصات الدم . بعد هذه الرحلة الطويلة يغادر المريص المستشفى مع المتابعة في العيادات الخارجية، حاملًا معه ذكريات مليئة بالألم والأمل. لا أراكم الله مكروهًا.

عن Doctors


‎إضافة تعليق