سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

مرضى الربو في رمضان ونصائح لصيامهم بأمان.

مرض الربو هو مرض مزمن يصيب الجهاز التنفسي، ويؤدي إلى التهاب مزمن في الشعب الهوائية، فينتج عنه حدوث أزمات متكررة من ضيق التنفس، والسعال، وألم الصدر، تعرف على مرض الربو وكيفية تعامل مرضى الربو الصائمين في رمضان معه.

ما هو مرض الربو؟ 
مرض الربو هو مرض مزمن يصيب الجهاز التنفسي ويؤدي إلى التهاب مزمن في الشعب الهوائية، فينتج عنه حدوث أزمات متكررة من ضيق التنفس، والسعال، وألم الصدر. أسباب الربو يحدث مرض الربو بسبب زيادة حساسية الشعب الهوائية لمؤثر معين يتعرض له المريض، فتؤدي إلى ظهور الأعراض، ومن هذه المؤثرات:  التعرض لنزلات البرد و الأنفلونزا.  التدخين، والتدخين السلبي.  المواد المثيرة للحساسية مثل المواد الغذائية، و حبوب اللقاح و العفن، عث الغبار، و وبر الحيوانات الأليفة.  التغيرات المناخية.  ملوثات الهواء.  بعض الادوية مثل الأسبرين.  ارتجاع الحمض المعدي. و مع اقتراب شهر رمضان المبارك، وحلول موعد الصيام خصوصاً في فصل الصيف حيث الجفاف و العطش، يتبادر إلى أذهان مرضى الربو العديد من الأسئلة التي تخص قدرتهم على الصيام و هل يستطيعون تناول بخاخ الربو أثناء الصيام أم لا، و أفضل الأطعمة التي يمكنهم تناولها، و غيرها من العديد من الأسئلة التي سنحاول الإجابة عنها في سطور المقال الآتي.

هل يمكن لمريض الربو أن يصوم؟
 نعم، مرضى الربو يمكنهم الصيام، خصوصاً و إذا كان المرض لديه مستقراً و الأعراض خفيفة؛ إذ إن مرض الربو من الأمراض التي تستفيد من الصيام من خلال تحسين كفاءة الرئتين و سعتهما، حيث إن الصيام يقلل نواتج الفضلات الغازية مثل ثاني أكسيد الكربون مما يؤدي إلى تنشيط الرئة و عملها بشكل أفضل.

 مريض الربو الحاد هل يصوم؟
 الأزمة الحادة لمريض الربو هي حاله طارئة قد تستدعي أحياناً الذهاب إلى المستشفى و تركيب بعض المحاليل الوريدية، و كذلك تناول كميات كبيرة من السوائل و تناول الدواء على هيئه أقراص أو حقن و في هذه الحالة يجوز للمريض أن يفطر لتناول دوائه بشكل سليم ثم يقوم بتعويض هذه الأيام فيما بعد.
هل الصيام يؤثر على أعراض الربو؟
 الصيام يؤدي إلى تغيير مواعيد تناول الطعام و الشراب، و هو الأمر الذي قد يؤثر على مرضى الربو و تناولهم للعلاج، كذلك قدوم رمضان في فصل الصيف و ما يحدث فيه من جفاف و عواصف ترابية قد تزيد من حدة مرض الربو، إلا أن هذا الأمر لن يقف عائقاً أمام رغبة مرضى الربو في الصيام و ذلك من خلال: 
تناول البخاخ الواقي للربو مرة وقت الإفطار و مرة وقت السحور.
 تناول أي أقراص تعطي عن طريق الفم في وجبة السحور ليستمر مفعولها طوال فترة الصيام و يمكن استخدام جرعه أخرى من الدواء وقت الإفطار ولكن تبعاً لتعليمات الطبيب المعالج و وفقاً للجرعة المحددة لكل مريض.
 لذا وفقاً لدراسة حديثه نُشرت في مجلة الصحة و الصيام (Journal of Health and Fasting)، فإن الصيام لا يؤثر على أعراض الربو طالما تم تجنب المؤثرات و المهيجات المسببة للربو. 

كيف يحافظ مريض الربو على صحته في رمضان؟
 يحتاج مريض الربو إلى اتباع بعض الإرشادات المهمة، لينعم بصيام الشهر الفضيل بأمان، وبدون التعرض لأزمات حادة، و من هذه الإرشادات:
  1.  تجنب الأماكن الحارة و الجافة في رمضان، و الجلوس في تهوية مناسبة؛ و ذلك لأن الحرارة و الجفاف من شأنه تفاقم أعراض مريض الربو.
  2. تجنب الإجهاد و الإرهاق، والحصول علي عدد كافي من ساعات النوم.
  3. البعد عن التدخين والمدخنين تماماً.  
  4. البعد عن مصادر تلوث الهواء قدر الإمكان كعوادم السيارات، والأبخرة، والغازات، وغيرها.  
  5. تجنب الوسائد المحشوة بالريش، أو الصوف أثناء النوم و استخدام المنتجات القطنية بدلاً من ذلك مع الحرص على تهويتها جيداً.  
  6. تجنب الخروج في أوقات العواصف الترابية أثناء وقت الصيام.  
  7. تجنب الأماكن المزدحمة قدر الإمكان خصوصاً في أثناء فترة الصيام.  
  8. تجنب الاحتفاظ بالحيوانات الأليفة داخل المنزل خصوصاً القطط و الكلاب.  
  9. تناول الدواء بانتظام و وفق تعليمات الطبيب المعالج، و إبلاغ الطبيب إذا شعرت بتكرار أعراض الربو لديك و ذلك ليقوم الطبيب بتعديل الخطة العلاجية لك. 
  10.  احتفظ بالبخاخ الخاص بك معك دائماً في أي مكان تذهب إليه فربما تحتاجه فجأة و باستعماله تنقذ حياتك!

ما هي الأطعمة التي يمكنك تناولها في وجبة الإفطار أو السحو لتقليل أعراض الربو؟ 
في وجبة الإفطار يفضل تناول: 
السمك بمختلف أنواعه، خصوصاً سمك السلمون والتونة، خضار سوتيه، السبانخ و السلق، الفاكهة، مثل الأناناس، والبطيخ، أو المشمش، تناول سلطة خضراء تحتوي على الخس، والبقدونس، والفلفل الأخضر بالإضافة إلى زيت الزيتون، كذلك يمكن تناول الكرنب الأخضر، شرائح الكبد، البطاطا الحلوة، الجمبري.
 أما بخصوص وجبة السحور فيفضل الإكثار من تناول: الطماطم و الجبن، والفاكهة مثل التفاح، العنب أو  الكنتالوب، و البيض أو اللبن لإحتوائهم على فيتامين د ( و لكن بشرط عدم وجود حساسية لهم من المريض ) كما يمكن تناول الزبادي، والمكسرات، مثل جوز الهند، أيضاً يمكن تناول قطع من الجزر، كوب من الشاي أو القهوة.
المصادر:

عن Administrator


‎إضافة تعليق