سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

نصائح ضرورية لنجاح جراحات القدم والكاحل

   

تكثر إصابات القدم بسبب السقوط والتعرض للضربات عليها أو الإصابات الرياضية ، وتؤدي الإصابات المتكررة في القدم إلى حدوث مشاكل صحية في القدم ومفصل الكاحل ، وإهمال الإصابة قد يتسبب في حدوث إعاقة جزئية أو إعاقة كاملة ، كما أنه يتسبب في زيادة خشونة مفصل الكاحل والمفاصل الأخرى للقدم ، مما يؤثر على حركة المريض على المدى القصير والبعيد أيضا ، كما أن مرضي السكر يعانون بنسبة كبيرة من إلتهابات القدم فيما يعرف بالقدم السكري .

يتكون مفصل القدم ” الأنكل ” من مفصلين أساسيين وكل منهما به مجموعة من العظام مثل عظمة الشظية ، وعظمة القبة ، وعظمة القنزعية ، ويربط مفصل الكاحل الساق بالقدم ، كما أنه هو المسئول عن حركة القدم لأعلى وأسفل ، وقد يتعرض المفصل لقطع في الأربطة أو قد يصاب بخشونة أو قد يحدث إلتهاب للمفصل بسبب عدة أمراض مثل النقرس أو الروماتيزم أو الروماتيد أو البكتيريا ، وقد يصاب المفصل أيضا بقطع في الأربطة مثل وتر إكيلس ، ووتر العرقوب ، ويمكن علاج هذه المشكلات في البداية بالعلاج الطبيعي والأدوية ، لكن في الحالات المتأخرة يحتاج المريض إلى التدخل الجراحي .

   

جراح القدم والكاحل

   

يركز جراح القدم والكاحل على علاج جميع الأمراض العضلية الهيكلية للقدم والكاحل، الجراحية وغير الجراحية منها على حد سواء، كما يجب أن يكون المختص بجراحة القدم والكاحل على دراية كاملة بالارتباط بين أمراض وتشوهات القدم والكاحل، وتلك التي تصيب مفصلي الركبة والفخذ، ويمتد ذلك أيضاً إلى العمود الفقري. ومن الأمراض والإصابات التي يختص جراح القدم والكاحل بعلاجها كل من:

   

  • كسور وإصابات منطقتي القدم والكاحل على اختلافها
  • علاج التهابات مفاصل الكاحل ومؤخر القدم وأوسطها (عظام المشط) ومقدمها (السلاميات)، وخاصة العلاج الجراحي.
  • علاج التشوهات الخلقية والمكتسبة للقدم والكاحل، ومن بينها القدم المسطحة المكتسبة عند البالغين (بالإنجليزية: adult acquired flatfoot) والقدم السكرية والإبهام الأروح وحنف القدم (القدم المخلبية)، وغير ذلك من الأمراض والتشوهات.
  • آلام العقب (كما في حالات التهاب اللفافة الأخمصية)
  • أمراض الأعصاب (كمتلازمة النفق الرصغي)
  • أورام القدم والكاحل.

وسائل العلاج غير الجراحي

لا تتطلب الغالبية العظمى من أمراض القدم والكاحل تدخلاً جراحياً؛ فمن هذه الأمراض ما يمكن معالجته بإدخال تعديل ما على الحذاء أو على نعله، كما يمكن استخدام بعض الأدوية في حالات الأمراض الالتهابية كالتهاب المفاصل الرثياني، الذي يمكن استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية ومضادات الرثية المعدلة للمرض لعلاجه أو لتثبيط تقدم المرض.

كما يمكن استخدام المقاويم، وهي جهائز تضاف إلى الحذاء لتعديل الخصائص الشكلية أو الوظيفية القدم أو الكاحل أو كليهما. ويمكن أيضاً استخدام العلاج الطبيعي لتخفيف الأعراض، أو تقوية عضلات معينة كعضلة الساق التي تتصل بوتر أخيل الذي يشد بدوره اللفافة الأخمصية ويعدل بذلك شكل القدم.

   

وسائل العلاج الجراحي

قد تكون جراحة الكاحل خيارًا عندما لا تخفف العلاجات الأكثر تحفظًا ألم الكاحل الناتج عن التهاب المفاصل الحاد. يعتمد نوع الجراحة المناسب بالنسبة لك على عمرك ومستوى نشاطك ومدى تلف المفاصل أو تشوهها. قد تحتاج مفاصل الكاحل التالفة بشدة إلى دمج العظام معًا أو حتى استبدالها مفصل صناعي بها.

تثبيت الكاحل

في تلك العملية، يُخشن الجراح نهايات العظام التالفة؛ وبعد ذلك يثبتها معًا بشرائح معدنية ومسامير. وفي أثناء عملية الشفاء، تلتحم العظام التالفة معًا لتصبح عظمة واحدة متحدة.

يُعد تثبيت الكاحل ناجحًا للغاية في التخفيف من آلام التهاب المفاصل. كما أنه يقلل أيضًا من حركة الكاحل. لتعويض ذلك، يمكن أن تتحرك المفاصل القريبة منه أكثر، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل في تلك المفاصل.

عادة ما يُوصَى بتثبيت المفصل للشباب الذين يعيشون حياة أكثر نشاطًا. بالمقارنة مع استبدال الكاحل، فإن تثبيت المفصل:

  • يستمر عادة لفترة أطول
  • يتطلب قيودًا أقل على النشاط أثناء الاستشفاء

استبدال الكاحل

في هذا الإجراء، يقوم الجراح بإزالة أطراف العظام المتضررة وتركيب مفصل بديل مصنوع من البلاستيك والمعدن بها. يساعد المفصل الاصطناعي الكاحل في الاحتفاظ بحركة أكثر طبيعية، لذلك يقل خطر الإصابة بالتهاب المفاصل في المفاصل القريبة. ولكن يمكن أن يحدث إرخاء بالأجزاء.

يُنصح بمفاصل الكاحل الصناعية للأشخاص الأصحاء فوق الـ 60 عامًا الذين لديهم نمط حياة أقل نشاطًا. قد تسبب الأنشطة ذات التأثير العالي، مثل الجري أو القفز، ضررًا بمفصل الكاحل الصناعي.

قد لا يكون استبدال الكاحل خيارًا جيدًا إذا:

  • كان عمرك دون 50 عامًا
  • كانت لديك أربطة كاحل ضعيفة
  • كنت تشارك في ألعاب رياضية عالية التأثير أو عمل
  • كان لديك عظام كاحل معوجة
  • تعاني فرط الوزن بصورة كبيرة
  • كان لديك تلف بالأعصاب بسبب داء السكري
  • كنت مدخنًا شرهًا

نصائح ضرورية لنجاح جراحات القدم والكاحل

  • الفحص الجيد للقدم والساق وتقييم طريقة المشى لدى المريض.
  • عمل الفحوصات المناسبة لتقييم الحالة العامة التى قد تؤثر على القدم مثل حالة الأعصاب أو الشرايين أو مرض السكر
  • عمل الفحوصات والأشعات لتقييم حالة العظام والأربطة وتشخيص أى تشوه فى العظام أو التهاب أو كسر.
  • عمل خطة العلاج التى قد تتضمن تناول بعض الأدوية أو الخضوع للعلاج الطبيعى أو الجراحة أو الأجهزة التعويضة، أو كل هذه الجوانب، ويتم تحديد الخطوات الصحيحة وموعدها وترتيبها.
  • عمل خطة العلاج التى قد تتضمن تناول بعض الأدوية أو الخضوع للعلاج الطبيعى أو الجراحة أو الأجهزة التعويضة، أو كل هذه الجوانب، ويتم تحديد الخطوات الصحيحة وموعدها وترتيبها.
  • المتابعة الدقيقة فى المواعيد بانتظام لضمان الانتقال من الخطوة العلاجية إلى ما بعدها.
  • عمل فحوصات وأشعات دورية لمتابعة نسبة الاستجابة والتحسن، قد أظهرت العديد من الأبحاث أن الكثير من إصابات وتشوهات القدم لا تحتاج إلى جبس بعد الجراحة، مما يسمح بالحركة المبكرة وتفادى تيبس المفاصل وضعف العضلات.
   

المصادر

عن Regular Users


‎إضافة تعليق