سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

هل للمريض دور في نجاح العملية الجراحية؟

      دوما ما نميل إلى الاعتقاد بأن الجزء الأكبر من نجاح الجراحة في أيدى الجراح، لكن هذا ليس بالضرورة الحال، ففي حين أن الجراحين يلعبون دورا مركزيا في الإجراء الجراحي، فإن دور المريض لا يقل أهمية عن ذلك، فوقتما عثرت على الجراح الماهر المقرر له إجراء الجراحة الخاص بك فدورك كمريض قد بدأ للتو، فحينها تحتاج إلى معرفة كل متطلبات الرعاية لما قبل الخضوع للجراحة وكذلك الرعاية اللاحقة لما بعد الإجراء الجراحي، وفي نهاية المطاف سيكون للجهود التي تبذلها مردود كبير على فترة التعافي والاسترداد، وفي هذا المقال سنعمد للإجابة على كافة الأسئلة التي قد تتطرق إلى الأذهان بشأن كيفية التحضر لعملية جراحية للمساعدة على التماثل للشفاء واستراد العافية في أسرع وقت.

س: ماذا عن الأكل أو الشراب أو التدخين قبل الخضوع للتخدير؟

ج: كقاعدة عامة، يجب ألا تأكل أو تشرب شيئا بعد منتصف الليل قبل الجراحة، لكن هناك بعض الحالات التي قد تحصل على إذن من طبيب التخدير الخاص بها على شرب بعض السوائل قبل بضع ساعات من وقت الجراحة المرتقب، أما عن التدخين فكلما أقلعت أو تخليت عن التدخين قبل الخضوع للجراحة بوقت كبير كلما كان ذلك أفضل (لكن من الأفضل الإقلاع عن التدخين قبل الإجراء الجراحي بأسبوعين على أقل تقدير).

س: هل يجب أن أتناول أدويتي المعتادة؟

ج: ينبغي أن تؤخذ بعض الأدوية والبعض الأخر قد لا ينبغي لك ذلك؛ لذا فمن المهم مناقشة هذا الأمر مع طبيب التخدير الخاص بك، لكن على وجه العموم لا تقطع أدويتك إلا إذا أوصي الجراح وطبيب التخدير لك بذلك.

س: ماذا سيحدث قبل الجراحة مباشرة؟

ج: من المرجح أن تلتقي بكل من الجراح وطيب التخدير اللذين سيقومان بمراجعة التاريخ الطبي والتخديري لك، كذلك مراجعة الاختبارات المخبرية، والإجابة على أية أسئلة قد تكون لديك، وسيقوم طاقم التمريض بتسجيل كافة العلامات الحيوية الخاص بك( التنفس، ضغط الدم، معدل ضربات القلب)، بعدها سيبدأ تحضيرك للتخدير لذا فستتلقى السوائل عبر الوريد، وتقديم بعض الأدوية عبر تلك السوائل إذا لزم الأمر، وسيتم إرفاق أجهزة المراقبة مثل “a pressure cuff, EKG “وغيرها من الأجهزة اللازمة لسلامتك، وحينها ستكون جاهزا للتخدير.

س: هل سيبقى طبيب التخدير بعد تمام إجراء التخدير أم سيرحل بمجرد الانتهاء؟

ج: أن طبيب التخدير هو المسؤول عن إدارة المشاكل الطبية التي قد يكون لها علاقة بالجراحة وكذلك أية حالات طبية مزمنة قد تكون لديك، مثل الربو والسكري وارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في القلب، لذا  فسيظل أحد أعضاء فريق التخدير معك خلال إجراء العملية.

س: هل سأحتاج إلى نقل دم؟

يتم إجراء العمليات بطريقة تقلل من كمية الدم المفقودة، ويحتاج عدد قليل من الأشخاص إلى نقل دم قبل أو أثناء أو بعد العملية، ومع ذلك، فإن عدد من العمليات تكون أكثر عرضه لفقدان الدم، مما يزيد من الحاجة إلى نقل الدم حينها.

س: هل سيكون لدى أي آثار جانبية بعد الإجراء الجراحي؟

ج: يعتمد مقدار عدم الراحة الذي من الممكن أن تعاني منه على عدد من العوامل، وخاصة نوع الجراحة، ويمكن للأطباء والممرضات علاج آلام ما بعد الجراحة من خلال الأدوية التي تعطى عن طريق الفم أو الحقن، أو تخير المنطقة المحيطة بالشق الذي تم إجرائه، وقد يكون التقيؤ والغثيان مرتبطين بالتخدير، أو نوع الجراحة، أو أدوية ما بعد الجراحة، ويمكن التحدث مع الطبيب في هذا الشأن.

س: متى سأتمكن من العودة إلى المنزل؟

ج: يعتمد ذلك على سياسة المركز الجراحي، نوع الجراحة، نوع التخدير، وسيتمكن طبيب التخدير من منحك تقديرا زمنيا أكثر تحديدا من حين إلى آخر.


المصادر:
www.verywellhealth.com
www.nhs.uk
clark.com

عن Regular Users


‎إضافة تعليق