سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

خمس وظائف محفوفة بالمخاطر على رئتيك؟

     تعمل رئتاك بشكل جاد ومعظم البالغين يمكنهم الحصول على أكثر من عشرين ألف نفس خلال اليوم الواحد، لكن يمكن للمواد الكيميائية، الجراثيم، الأدخنة،  الألياف، ذرات الغبار حتي المواد التي قد لا تعتقد أنها خطيرة أن تتلف مجرى الهواء وتهدد رئتيك، ويمكن للتعرض للعوامل البيئية والمهنية أن يؤدى إلى ندبات أو تليف رئوي، نوبات الربو، الانسداد الرئوي المزمن، الالتهابات الرئوية على اختلاف أنواعها، الأورام السرطانية للرئة. إن كان الأمر كذلك فهل تساءلت يوما، هل يمكن للوظيفة التي تقوم بها أن تؤثر على مدى كفاءة أداء رئتيك أم لا؟ 
وإليك خمس وظائف محفوفة بالمخاطر على رئتيك، وكيف لك أن تقى رئتيك من تلك المخاطر:
العمل في التدبير المنزلي والتنظيف
بعض مواد التنظيف حتي ما يسمى بالمواد “الخضراء” أو “الطبيعية”، تحتوى على مواد كيميائية ضارة مرتبطة بالربو، فالمنظفات هي مواد الكيميائية تفاعلية، فكما تتفاعل مع الأوساخ يمكن لها أيضا  أن تتفاعل مع أنسجة الرئة، كما أنها تطلق المركبات العضوية المتطايرة التي يمكن لها أن تسهم في أمراض الجهاز التنفسي المزمن وردود الفعل التحسسية.
العمل في الرعاية الصحية
يتعرض الأطباء، طاقم التمريض، وغيرهم من العاملين في المستشفيات والمراكز الطبية ودور الرعاية الصحية، لخطر متزايد من أمراض الرئة كالأنفلونزا، السل، ومتلازمة الجهاز التنفسي الحادة (السارس)، كما قد يتطور لديهم الإصابة بالربو إذا ما استخدمت مادة اللاتكس في صناعة القفازات الطبية، لكن مع مواكبة التطعيمات التي توصي بها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، بما في ذلك لقاح الأنفلونزا، والحرص على استخدام القفازات الصناعية الخالية من اللاتكس، مراعاة كافة شروط الأمن والسلامة العامة قد يساعد رئتيك على الوقاية من خطر التعرض لتلك الأمراض.
عمال المناجم 
أية وظيفة تنطوي على التعدين، الحفر، التنقيب، التفجير عبر الأرض، يمكن لها أن تتسبب في تعرضك للغبار الضار ذي الأثر الحاد والتهيجي على الرئتين، بما في ذلك الغبار الناجم عن الفحم أو السليكا (أكثر المعادن الشائعة الموجودة في باطن الأرض)، ويمكن أن يسبب غبار السليكا داء السلياني وهو داء خطير غير قابل للشفاء، كذلك الإصابة بالانسداد الرئوي المزمن أو سرطان الرئة. 
عمال البناء
تحتم طبيعة العمل على عمال البناء التعامل  بشكل مباشر مع الخرسانة، المواد الإسمنتية، مواد العزل، الأسبست، كذلك استنشاق الغبار الناجم عن أعمال التجديد والهدم لفترات طويلة الأمد، ويمكن لتلك المواد أن تتسبب في حدوث ورم الظهارة المتوسطة، تليف الرئة، أو حتى سرطان الرئة ذي الخلايا الصغيرة.
العمل في مراكز العناية وتصفيف الشعر
حيث يمكن للمواد المستخدمة في تلوين الشعر أن تتسب في الربو المهني، كما تحتوى بعض المنتجات المستخدمة في صالونات تصفيف الشعر على مادة الفورمادهيد، وهي من المواد المسرطنة المعروفة، كما أنها ذات ضرر على كل من العين والأنف والحنجرة ومهيجة للرئة.
  هل يمكن الوقاية من الأمراض الرئوية المهنية أو تجنبها؟
يتوقف الأمر على طبيعية العمل، وفي بعض الحالات قد لا تتمكن من تجنب الأمراض التنفسية المهنية لكن بالأخير يمكن الحد من مخاطر التعرض لها وجعل رئتيك في مأمن، وإليك أهم الإرشادات التي قد تساعدك على ذلك:
ارتداء الأقنعة ومعدات الحماية.
التوقف عن التدخين.
تعرف على احتياطات السلامة في مكان العمل والإسعافات الأولية واتبعها.
زيادة التهوية في مقر العمل.

عن Regular Users


‎إضافة تعليق