سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

تعرف على أخطار مسكنات الألم وتأثيرها على القلب

     عند الشعور بأي آلم أول ما نلجأ اليه هو تناول بعض المسكنات الدوائية لإزالة الألم، وغالبا ما تكون تلك المسكنات بدون أية وصفة طبية ويتم بيع هذه المسكنات في معظم الدول التي ليس بها نظام صارم لصرف الدواء، وعلى الرغم من تخفيفها من حدة الألم فإنها تلحق الضرر الكبير بالمريض على المدى البعيد، كما تسبب له أضراراً بالغة وهذا حسب ما أثبتته الدراسات والأبحاث الحديثة، قد توفر مسكنات الألم فترة راحة من الألم، ولكن يمكن أن تحدث أضراراً خطيرة لصحة القلب الوعائية فقد أثبتت الدراسات أن الأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم أولئك الذين يستخدمون مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بجرعات يومية لفترات طويلة من الزمن وهي مجموعة الأدوية التي يتم تناولها في العادة من قبل المرضى الذين يعانون من أمراض المفاصل حيث تعمل  تلك المسكنات على:
1. خفض  درجة حرارة الجسم.
2. تخفيف الألم،
3. تقليل مظاهر الالتهابات المختلفة كالتورم والاحمرار في أي منطقة من الجسم.
حقائق ودراسات عن تأثير  مسكنات الألم على القلب
ضمن كل 1000 شخص يتناولون هذه المسكنات لفترة امتدت لعام كامل، هناك ثلاثة أشخاص بينهم معرضون للإصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية المفاجئة، والتي قد تؤدي إلى حدوث الوفاة.
  تزداد مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية بين أولئك الذين يتناولون هذه العقاقير خلال 30 يوما من بدء استخدامها بحسب ما أوردت بي بي سي.
وقد اشارت  دراسة دنماركية إلى أن مسكنات الألم التي يدخل في تركيبها مادة ديكلوفيناك، وهي مادة صيدلانية مصنفة ضمن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، قد ترتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
إن تناول المسكنات بكثرة، ينتج عنه ارتفاع في ضغط الدم، لأنها تحجز الماء والأملاح في الجسم، فعند زيادة نسبة الماء في الجسم، يزداد حجم الدورة الدموية مما ينتج عنه زيادة مجهود القلب وربما يصل الأمر إلى الإصابة بالجلطات والأزمات القلبية الحادة.
ومن ضمن الآثار الجانبية الأخرى هو فشل عضلة القلب والإصابة بأمراض صمامات القلب وأمراض الأوعية الدموية.
على الرغم من أن الأسبرين يعتبر من مضادات الالتهابات غير الستيرويدية إلا أنه  أحد أفضل الاكتشافات الطبية لعلاج أمراض القلب لأنه يعمل ضمن عدة آليات من ضمنها منع ترسب الصفائح الدموية بعضها على بعض، ويقلل من ترسبات الكوليسترول داخل الأوعية الدموية، وبالتالي يمنع تخثر الدم الذي يسد مجرى الشرايين القلبية أو الدماغية.
وأخيرا يجب على المصابين بأمراض القلب مناقشة  احتمالية تناولهم لأحد أدوية مجموعة مضادات الالتهابات غير الستيرويدية مع طبيب القلب المتابع لحالتهم الصحية، سواء كانت  من النوع الذي يمكن الحصول عليه دون وصفة طبية أو النوع الذي يتطلب ذلك للحصول عليه.

عن Regular Users


‎إضافة تعليق

أفضل أطباء على قيم دكتوري

دكتور منور المجنوني

مستشفى الهيئة الملكية

التقييم 5.0 عدد التقييمات 3

الملف الشخصي