سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

خمس نصائح تهدئ من روع التهاب المستقيم

ما هو المستقيم؟
هو جزء من الجهاز الهضمي السفلى، يعمل على ربط الجزء الأخير من القولون بفتحة الشرج وذلك لتمرير البراز إلى خارج جسدك.
ما هو التهاب المستقيم؟
هو حالة تصبح فيها الأنسجة المبطنة للمستقيم ملتهبة، ويمكن لالتهاب المستقيم أن يكون مؤلما وغير مريح، والشعور برغبة دائمة في التبرز، وعادة ما يتم العلاج باستخدام الأدوية وتغيير نمط الحياة، حيث أن التدخل الجراحي غير ضروري إلا في الحالات الأكثر شدة.
ما هي العوامل التي تسبب في التهاب المستقيم؟
عادة ما يحدث التهاب المستقيم بسبب الظروف الطبية الكامنة والتي تشمل ما يلي:
الأمراض المنقولة جنسيا (STIs).
أمراض التهاب الأمعاء (IBD)، مثل القولون القرحي وداء كروان.
العدوى البكتيرية غير الناجمة عن الاتصال الجنسي، مثل “salmonella and shigella”.
التهاب المستقيم الذي يحدث بعد استخدام المضادات الحيوية والمتسبب عن العدوى البكتيرية المعروفة باسم”Clostridium difficile”.
التعرض للعلاج الإشعاعي لسرطان المستقيم، المبيض، البروستاتا،  أو الشرج.
الصدمة الشرجية ( الإصابات الناجمة عن الجنس الشرجي، أو الحقن الشرجية).
ما هي العلامات والأعراض التي يستدل بها على التهاب المستقيم؟
يُشار طبيا إلى العرض الشائع لالتهاب المستقيم باسم”tenesmus ” وهو الحاجة المتكرر إلى حركة الأمعاء ( الحاجة الدائمة إلى التبرز)، وتشمل الأعراض الأخرى لالتهاب المستقيم ما يلي:
ألم في المستقيم والشرج ومنطقة البطن.
نزيف المستقيم.
الإسهال المائي.
البراز اللين أو الرخو.
مرور أو تصريف  المخاط أو إفرازات من المستقيم.
ألم على الجانب الأيسر من البطن.
الإسهال.
الإمساك.
حركات الأمعاء الدموية.
انتفاخ وتضخم العقد الليمفاوية في الفخذ.
ما هي المضاعفات الناجمة عن الإصابة بالتهاب المستقيم؟
يتم علاج الحالات التي تعاني من التهاب المستقيم بنجاح باستخدام الأدوية وتغيير نمط الحياة، وفي حالات نادرة يمكن أن يؤدي التهاب المستقيم إلى حدوث مضاعفات، وتكمن تلك المضاعفات المحتملة فيما يلي:
القرح المفتوحة في المستقيم أو في القولون.
الخراجات والتجاويف المليئة بالقيح والصديد.
فقر الدم ونقص خلايا الدم الحمراء الناجم عن نزيف المستقيم.

كيف يمكن التخفيف من حدة آلام التهاب المستقيم؟
يمكن إدخال بعض التغييرات البسيطة على نمط الحياة قد يجدى نفعا للتخفيف من الآم الناجمة عن التهاب المستقيم وإليك ما يلي:
تغيير النظام الغذائي: إتباع حمية غذائية تحتوى على أطعمة سلسة مع تجنب الأطعمة الحارة أو الحمضية أو الدهنية أثناء نوبات الإسهال يساعد بشكل كبير على التخلص من الآلام الناجمة عن التهاب المستقيم.
تقليل استهلاك منتجات الألبان والتحول إلى أشكال بديلة من الحليب إذا ما كنت تعاني من حساسية اللاكتوز.
شرب الكثير من السوائل (لكن مع تجنب شرب المشروبات الغازية والقهوة والشاي)،  وذلك لأنه يساعد على تحسين الجفاف.
الحد من تناول الكافيين لما له من أثر مهيج على الجهاز الهضمي، ويمكن للسكر أن يكون ذا أثر مهيج يعمل على تفاقم الإسهال.
تتبع الأعراض، فلابد من التنبه إلى توقيت الأعراض، ويساعد تضيق السبل أمام محفزات التهاب المستقيم، على سبيل المثال في حال تتبع للأعراض ولاحظت أن الأعراض تزداد سوءا بعد تناول منتجات الألبان، حينها يمكن محاولة التحول إلى الحليب الخالي من اللاكتوز( كحليب الصويا، وحليب جوز الهند).
 

عن Regular Users


‎إضافة تعليق