سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

الدفتيريا، ماذا تعرف عنها؟

    الدفتيريا من الأمراض التي قد يتعرض لها الإنسان فيجد صعوبات في التفس، والدفتيريا من الأمراض غير المعروفة عند الكثيرين، فما زال هناك الكثيرون لا يعرفون ما هو الدفتريا.
فتعالَ معنا في هذه المقالة لنتناول بشيء من البحث مرض الدفتريا.
أولا) ما المقصود بمرض الدفتيريا؟
الدفتيريا أو الخناق هي عدوى بكتيرية تتسبب فيها بكتريا الخُنَّاق الوتدية، وعادة ما تؤدي إلى التهاب في الحلق وحمى وتورم الغدد وشعور عام بالضعف. وكل ذلك راجعٌ إلى وجود طبقة من مادة رمادية سميكة تُغطي الجزء الخلفي من الحلق مما يتسبب في صعوبة شديدة في التنفس.
ـ) كيفية انتشار الدفتيريا.
تنتشر الدفتيريا وتنتقل بأكثر من وسيلة، ومن ذلك:
ـ التلامس المباشر.
ـ عن طريق استنشاق الرذاذ المتطاير من شخص مصاب كالذي يحدث عند السعال أو العطس.
ـ كما قد تنتقل العدوى عن طريق لمس ملابس أو أشياء ملوثة بالبكتيريا أو غير ذلك من الأدوات والأغراض الشخصية.
ـ) وما هي أعراض الدفتيريا؟
للدفتيريا أعراض وعلامات عديدة عادةً ما تبدأ في الظهور بعد فترة من يومين إلى خمسة أيام من بدءِ إصابة الشخص بالعدوى، ومن هذه الأعراض:
ـ التهاب في الحلق.
ـ رشح في الأنف.
ـ لطخة سميكة رمادية أو بيضاء اللون في مؤخرة الحلق.
ـ تغير في الصوت (بحَّة).
ـ تورم الغدد في العنق.
ـ سرعة وصعوبة في التنفس.
لكن بعض الأشخاص يُصابون بألم خفيف من عدوى البكتيريا المسببة للدفتيريا ولا يظهر عليهم أعراض أو علامات واضحة للدفتيريا، ومن ثمَّ يُعرف هؤلاء الأشخاص بناقلي الخناق بسبب كونهم حاملين وناقلين للعدوى من غير أن يمرضوا بالدفتيريا!
ـ) هل للدفتيريا من مضاعفات؟
نعم، فالدفتيريا إن لم تداركها بالعلاج فقد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، منها:
ـ تلف القلب؛ فسموم الدفتيريا المنتشرة خلال مجرى الدم قد تقوم بإتلاف الأنسجة الأخرى في جسم الشخص المصاب، مثل عضلة القلب، ما يترتب عليه مضاعفات قد تنتهي إلى الإصابة بالتهاب العضلة القلبية.
ـ صعوبات بالغة في التنفس، فكما سبق أن ذكرنا أن البكتريا المترتبة على الإصابة قد تُنتج سموما تُسبب أضرارًا في النسيج الموجود بمنطقة العدوى، والتي عادةً ما تكون في الأنف والحنجرة، ومن ثم يتكون غشاء قوي رمادي اللون يؤدي إلى صعوبة بالغة في التنفس.
ـ تلف الأعصاب، فالسموم الناتجة من الدفتيريا قد تتسبب في تلف الأعصاب، كأعصاب الحنجرة والذراعين والساقين وغيرها من الأعصاب.

عن Regular Users


‎إضافة تعليق