سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

ماذا تعرف عن عملية رأب الجفون؟

    عملية رأب الجفون من الجراحات التجميلية المشهورة التي ربما لا يعرف عنها البعض كثيرا من المعلومات المهمة.
ونحنُ في هذه المقالة نأخذكم في جولة صحية لنتعرف على هذه الجراحة، فتعالوا معنا.
أولا) ما المقصود برأب الجفون؟
رأب الجفون أو شد الجفون نوع من العمليات الجراحية تهدف إلى إزالة الترهلات الجلدية وأكياس الدهون الموجودة في الجفون؛ من أجل إعادة بعض الشباب والنضارة للوجه وتحسين النظر، وعملية رأب الجفون هي عملية عيادية، أي عملية لا تحتاج لبقاء المريض في المستشفى. كما أنها تُجرى باستخدام تقنيات جراحية مُختلفة وفقا لحالة المريض التي أظهرتها الحوصات السابقة على العملية.
ـ) ما الحالات التي يُلجأ فيها إلى رأب الجفون؟
عادة ما يتم اللجوء إلى عملية رأب الجفون حال تدلي الجفون أو الجفون المُترهلة التي تمنع فتح العيون بالكامل أو سحب الجفنين لأسفل، ففي هاتين الحالتين يمكن أن تتحسن الرؤية بإزالة الجلد الزائد من أعلى الجفنين.
وتفصيل ذلك أن رأب الجفون قد يكون الخيار المقصود عند المعاناة من:
ـ الجفون العلوية المنتفخة أو المتدلية.
ـ الجلد الزائد الموجود بالجفنين العلويين المتسبب في المنع رؤية الأشياء المحيطة.
ـ وجود انتفاخات أسفل العين.
ـ وجود جلد زائد على الجفنين السفليين.
هذا وقد تُجرى عملية رأب الحفون مع عملية أخرى كرفع الحاجب أو سنفرة الجلد أو شد الوجه.
ـ) هل لعملية رأب الجفون من مخاطر؟
نعم، تحتوي عملية رأب الجفون على العديد من المخاطر، ولكنها عادة ما تكون مؤقتة، ومنها:
ـ عدم وضوح الرؤية.
ـ ازدواج الرؤية.
ـ جفاف العين وتهيجها.
ـ ندوب ملحوظة.
ـ وجود صعوبة عند إغلاق العين تماما أو بعض المشاكل الأخرى في الجفون.
ـ التهاب الجرح.
ـ نزيف وعدوى.
ـ في الحالات النادرة جدا قد يحدث فقدان دائم للرؤية.
ـ) نتائج ما بعد العملية.
الكثيرون ممن أُجريت لهم هذه العملية أعربوا عن رضاهم عن هذه الجراحة، فمن النتائج التي أعجبتهم _مثلا_ شعورهم بالتمتع بمظهر أكثر شبابا يُخفى كثيرًا من مظاهر الإرهاق.
ونتائج هذه الجراحة قد تستمر مع البعض مدى الحياة وقد تعود إصابة الجفن من جديد لدى البعض الآخر.
وعادة ما تزول آثار العملية في غضون 10ــ 14 يومًا.

عن Regular Users


‎إضافة تعليق