سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

طرق لعلاج فقدان الشهية عند الأطفال

      لا يتوقف فقدان الشهية ورفض الطعام على خسارة الوزن فقط بل يؤدي إلى مشاكل صحية كثيرة وخاصة للأطفال حيث يعرضهم فقدان الشهية إلى الكثير من الأمراض التي تؤثر على الوظائف الحيوية للجسم بالإضافة إلى  الإصابة بفقر الدم والوهن، أما بالنسبة للأطفال فيُشكل خطورة كبيرة تتمثل في عدم النمو والبطء في المشي  والتفكير وتأخر الكلام والإصابة بالأمراض والالتهابات الشائعة والتي تطول مدتها وتكون حادّة لدرجة قد تسبب الوفاة، بالإضافة إلى  ضعف في الرؤية في الليل، وجفاف في العيون، وفقدان البصر.
ما هو فقدان الشهية العصبي عند الأطفال؟
فقدان الشهية العصبي هو اضطراب في الأكل، كما إنه شكل من أشكال التجويع الذاتي الذي يعاني منه الأطفال والمراهقون الذين يعانون من صورة جسدية مشوهة، يعتقدون أنَّ وزنهم كبير، وهذا يؤدي بهم إلى التقييد الشديد بكمية الطعام الذي يتناولونه ما يمنعهم من اكتساب الوزن، ما يسمى فقدان الشهية العصبي.
أسباب فقدان الشهية عند الأطفال:
الباحثون لا يعرفون ما الذي يسبب فقدان الشهية العصبي ولكن في أغلب الأحيان يبدأ الحمية العادية، لكنه يتغير ببطء إلى فقدان الوزن الشديد وغير الصحي، فالفتيات هم أكثر عُرضة لفقدان الشهية العصبي .
بعض الأشياء التي قد تلعب دورًا في فقدان الشهية هي:
المواقف الاجتماعية تجاه مظهر الجسم.
التأثيرات العائلية.
الوراثة.
الاختلال الكيميائي الدماغي.
ما هي أعراض فقدان الشهية العصبي في الطفل؟
قد تختلف أعراضه عند كل طفل
انخفاض وزن الجسم.
الخوف من السمنة.
يرفض البقاء في الحد الأدنى من وزن الجسم الطبيعي.
القيام بالكثير من النشاط البدني للمساعدة في تسريع فقدان الوزن.
ينكر الشعور بالجوع.
أما الأعراض الجسدية المرتبطة بفقدان الشهية تكون غالبًا بسبب التجويع وسوء التغذية. قد تشمل:
الجلد الجاف الذي يضغط ويترك.
فقدان السوائل (الجفاف).
ألم البطن.
الإمساك.
غثيان.
التعب الشديد.
حساسية لدرجات الحرارة الباردة.
اصفرار الجلد.
التشخيص المبكر والعلاج أمران حيويان، يمكن أن يساعدا في منع حدوث مشاكل في المستقبل.
كيف يتم تشخيص فقدان الشهية العصبي عند الطفل؟
اكتشاف هذه المرض يعتمد بشكل أساسي على ظهور الأعراض، فمن السهل أن يتمكن الآباء والمعلمون من التعرف على طفل أو مراهق مصابًا بفقدان الشهية. 
كيف يتم علاج فقدان الشهية العصبي عند الطفل؟
يعتمد العلاج على أعراض طفلك وعمره وصحته العامة و أيضا على مدى شدة الحالة، حيث يشمل العلاج غالبًا مزيجًا مما يلي :
العلاج الفردي.
العلاج الأسري.
تغييرات السلوك.
إعادة التأهيل الغذائي.
 كل هذه العوامل  وطرق العلاج هامة ولكن العامل النفسي يساهم بشكل كبير في علاج فقدان الشهية وخاصة عند الأطفال  بجانب الحرص على ربط الطعام عند الطفل بالأمور التي يرغب بها مع الحفاظ على ما يلي:-
تناول الوجبات الخفيفة.
وضع جدول زمني للطعام قد يساعد في علاج فقدان الشهية.
السماح للطفل باختيار الطعام الصحي الذي يريده.  
السندويتشات والأطعمة في صورة أصابع قد يكون مشجعا أكثر لطفلك.
التشجيع والدعم الإيجابي للطفل يساعد في حل المُشكلة.  

هناك بعض الطرق العلاجية الأخرى التي تساعد في علاج فقدان الشهية عند الأطفال

مشاركة الطفل في إعداد الطعام.
 من أفضل الطرق التي تساعد بشكل فعال في علاج فقدان الشهية هي أن يشعر الطفل بأنه شارك في صنع هذا الطعام. فاقتناع الطفل بأنه هو من قام بتحضير وجبته المُفضلة ووقوفه بجانبك أثناء طهو الطعام وشم رائحته الزكية، ستجعله بالتأكيد يُقبل على تناول الوجبة بحب ودون أي تردد لاكتشاف نتيجة ما صنعته أنامله. كما ينبغي على الأم عدم إظهار اهتمامها الزائد أمام الطفل بالطعام وإجباره على تناوله حتى لا يتعرض للعقاب.
تجنب استخدام العقاب
ربط الطعام بالعقاب من أخطر الطرق التي تتسبب في عزوف الطفل عن الطعام بل وكرهه له ، كما ان إجبار الطفل على تناول الطعام بشكل عام و طعام معين مع استخدام أسلوب الترهيب والعقاب قد يُكون لديه صورة سلبية عن الطعام ، هذا الأسلوب ضار، بل هو يساعد على تعزيز فقدان الشهية لدى الطفل، فعندما يفصح الطفل عن رغبته في الانتهاء من الطعام، لا تمنعيه من ذلك ولا تستخدمي معه أسلوب الترهيب، بل بالعكس شجعيه على تناول الطعام وكافئيه عندما يتناول الطعام الصحي.
عمل التحاليل والفحوصات للطفل
إذا أصاب الطفل فقد للشهية مفاجئ فأغلب الظن أن يكون ذلك نتيجة مرض عضوي، ومن أكثر الأمراض العضوية التي تسبب فقد الشهية هي الديدان المعوية، ألم المعدة، التسنين وغير ذلك، ما يتطلب حينها عمل فحوصات للطفل لمعرفة المرض وعلاجه،  أيضا من أهم الأمور الخطيرة التي تلجأ إليها الأم، إعطاء الأدوية الخاصة بفتح الشهية لما لها من أثار جانبية وأضرار على جسم الطفل، يمكن استبدال تلك الأدوية بمكونات طبيعية تساعد على فتح الشهية  مثل التمر، الحليب، الخضراوات.
التقليل من تناول السكريات والحلوى 
نعرف أنه من الصعب منع طفل عن أكل الحلوى، ولكن حين تجلب له الضرر يجب الامتناع عنها، فهي تعتبر المساهم الأول في فقدان الشهية لدى الأطفال، حيث إن تناول الحلوى بكميات كبيرة يسد شهية الطفل  ويمنعه من تناول الأطعمة المفيدة، بالإضافة إلى هذا  تحتوي الحلويات على المواد الحافظة التي تضر جسم الطفل.
ما هي المضاعفات المُحتملة لفقدان الشهية العصبي عند الطفل؟
فقدان الشهية وسوء التغذية يمكن أن يضر تقريبا كل جهاز في الجسم، ويؤثر عليه  بشكل مباشر؛ مما يجلب عليه الأضرار الآتية:- 
القلب: يمكن أن يُحدث تلف للقلب بسبب سوء التغذية أو القيء المتكرر أو قد يكون لدى الطفل نبضات بطيئة أو سريعة أو غير منتظمة، كما أنه يعاني من انخفاض ضغط الدم.
الدم: حوالي 1 من كل 3 أطفال ممن يعانون من فقدان الشهية مصابون بانخفاض عدد خلايا الدم الحمراء (فقر الدم الخفيف)، كما أن حوالي نصف الأطفال الذين يعانون من هذه المشكلة الصحية لديهم انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.
الجهاز الهضمي: الحركة الطبيعية في الأمعاء تتباطأ في كثير من الأحيان مع الأكل القليل  وفقدان الوزن الشديد.
نظام الغدد الصماء عند الفتيات: يعد نقص الدورة الشهرية أحد الأعراض المميزة لفقدان الشهية، وغالبًا ما يحدث ذلك قبل فقدان الوزن الشديد، وقد يستمر بعد استعادة الوزن الطبيعي، كما يوجد في بعض الأحيان انخفاض  في هرمونات النمو لدى المراهقين الذين يعانون من فقدان الشهية. وهذا قد يفسر النمو المتأخر الذي يظهر في بعض الأحيان عند الأطفال المصابين بفقدان الشهية. 
العظام: الأطفال الذين يعانون من فقدان الشهية معرضون بشكل أكبر لكسر العظام، عندما تبدأ أعراض فقدان الشهية قبل بلوغ ذروة تكوين العظام، يكون هناك خطر أكبر لنقص الأنسجة العظمية أو فقدان العظام، وكثيرا ما توجد كثافة العظام عند الفتيات اللواتي يعانين من فقدان الشهية، وقد لا يحصلن على ما يكفي من الكالسيوم في نظامهن الغذائي أو يمتصصن الكمية الكافية منه.
كيف يمكن الوقاية من مرض فقدان الشهية عند الأطفال ؟
معظم الأطباء لا يعرفون كيفية الوقاية من فقدان الشهية، لكن اكتشافه وعلاجه مبكراً يمكن أن يقلل من الأعراض، يمكن أن يعزز التطور الطبيعي لطفلك، ويمكن أيضا تحسين حياته، قد يساهم أيضًا في تشجيع طفلك على الحصول على عادات غذائية صحية واتخاذ خطوات نحو الوزن والنظام الغذائي الطبيعي.

عن Regular Users


‎إضافة تعليق

أفضل أطباء على قيم دكتوري

دكتور يوسف الحويجي

مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي

التقييم 4.9 عدد التقييمات 109

الملف الشخصي

دكتور ياسر باربيع

مجمع الملك فهد الطبي العسكري

التقييم 5.0 عدد التقييمات 14

الملف الشخصي

دكتور أحمد أزهر

عيادات بيدياكير

التقييم 5.0 عدد التقييمات 8

الملف الشخصي