سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

اليرقان.. كل ما تريد معرفته عنه

     بات اليرقان أحد الظواهر واسعة الانتشار بين الناس؛ فلا يكاد يولد طفل إلا ويصاب بنسبة من هذا اليرقان، فما هو هذا الشيء، وماذا تعرف عن أسبابه ومخاطره ومضاعفاته وطرق علاجه ؟
فتعال معنا في هذه المقالة كي نضع أجوبة لهذه الأسئلة.
ــ أولا ما هو اليرقان ؟
اليرقان أو الصفار هو مشكلة صحية معروفة قد تُصيب حديثي الولادة والأطفال والبالغين، ولكنها أكثر شيوعا بين فئة حديثي الوللادة، والأطفال الذين لم يُتموا أشهر الحمل كاملة (أقل من 38 أسبوعا)، وكذلك الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية، وهو عبارة عن تغير في لون الجلد والعينين إلى اللون الأصفر، وهذا الاصفرار ناتجٌ عن ارتفاع مادة البيليروبين في الدم عن حدها الطبيعي، والبيليروبين مادة صفراء اللون تنتج عن عملية تحلل كريات الدم الحمراء والتي تحدث بشكل طبيعي في الحسم .
ــ وهذا اليرقان عادة ما يكون له أسباب، فما هي أسباب اليرقان ؟
كما أشرنا في تعريف اليرقان فإن زيادة العصارة الصفراوية _أو فرط بيليروبين الدم_ هو المسبب الرئيس لليرقان. والبيليروبين المسؤول عن اللون الأصفر للعصارة الصفراوية، هو أحد المكونات الطبيعية للأصباغ الناتجة عن تكسير خلايا الدم الحمراء .
وفي الطبيعي فإن الكبد يُنقي الدم من البيليروبين ويدفع به إلى القناة الهضمية. أما الأطفال حديثو الولادة فلا تستطيع كبدهم غير الناضجة تنقية الدم من البيليروبين بالسرعة الكافية؛ وهو ما يؤدي إلى فرطه في الدم.
ويُسمى اليرقان الناتج عن هذه الحالة الطبيعية لحديثي الولادة باليرقان الفيزيولوجي، وغالبا ما يظهر في ثاني أو ثالث يومٍ بعد الولادة.
وأيضا فمن جملة الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة باليرقان بعضُ الأمراض التي قد تسبب ظهور اليرقان، وفي هذه الحالة يظهر اليرقان، ربما في وقت مبكر جدا أو في وقت متأخر جدا عن ميعاد اليرقان الفيزيولوجي الطبيعي .
وهذه الأمراض والحالات الطبية التي قد تؤدي إلى ظهور اليرقان هي:
· النزيف الداخلي.
· عدوى الدم (إنتان).
· العدوى البكتيرية أو الفيروسية.
· عدم التوافق بين دم الأم وطفلها.
· عطب الكبد.
· نقص الإنزيمات.
· مشكلة في خلايا الدم الحمراء تؤدي إلى تكسيرها.
ــ ولليرقان مجموعة من المخاطر، وتشمل عوامل الخطر الرئيسة لليرقان ، ولا سيما اليرقان الشديد الذي يمكن أن يتسبب في مضاعفاته ما يلي:
§ الولادة المبكرة: فقد لا يتمكن الطفل المولود قبل الأسبوع الثامن والثلاثين (38) من معالجة البيليروبين بسرعة كما يفعل المولود بعد فترة حمل كاملة. فقد يتناول كمية أقل من الطعام ويكون لديه براز أقل، الأمر الذي يؤدي انخفاض البيليروبين الخارج عن طريق البراز .
§ كدمات كبيرة أثناء الولادة: فإذا كان المولود يعاني من كدمات ناتجة عن الولادة، فقد يكون لديه مستوى أعلى من البيليروبين بسبب تكسر المزيد من خلايا الدم الحمراء .
§ نوع الدم: فإذا كان نوع دم الأم يختلف عن طفلها، فقد يكون الطفل قد تلقى أجساما مضادة من خلال المشيمة التي تتسبب في تكسر خلايا دمه بسرعة أكبر .
§ مشكلات قد تصحب الرضاعة الطبيعية: فالأطفال الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية، ولا سيما أولئك الذين يجدون صعوبة في الرضاعة، أو لديهم صعوبة في الحصول على التغذية الكافية من الرضاعة الطبيعية، عادةً ما يكونون أكثر عرضةً لخطر الإصابة باليرقان .
§ وقد يساهم الجفاف أو انخفاض تناول السعرات الحرارية في ظهور اليرقان. ومع ذلك، فبسبب فوائد الرضاعة، ما زال الخبراء يوصون بها. ومن الضروري التأكد أن الطفل لديه ما يكفي ليأكله، وأن جسمه به رطوبة كافية .
وأيضا فإذا زاد مستوى اليرقان فيمكن أن ينتقل البيليروبين غير المباشر إلى الجهاز العصبي ويسبب ضررا عصبيا، وقد يُعاني المولود من ( التخلف، الصمم، اضطرابات في الحركة، توتر العضلات، اضطرابات في حركة مقل العينين، مبنى أسنان غير سليم) وهذه الظاهرة نادرة للغاية وتحدث كثيرا عندما يكون هناك يرقان مرضي . 
وحقيقة الأمر أن إصابة الأطفال من حديثي الولادة باليرقان ليس بالأمر الذي يستدعي القلق، وفي أغلب الحالات لا يحتاج إلى علاج .
ــ أما عن أعراض وعلامات الإصابة باليرقان، فإن اليرقان يبدأ بالظهور مع اليوم الثاني أو الثالث من الولادة، ومن أهم أعراضه اصفرار الجلد ويظهر أولا أولا على وجه الطفل، ثم الصدر والبطن ومن ثَمَّ الأرجل، كما تتحول المنطقة البيضاء من العين لإلى اللون الأصفر، وفي الغالب يُغادر معظم الأطفال المستشفى قبل مرور يومين على الولادة، لذلك فإن من المهم أن يلاحظ الوالدان أعراض اليرقان على الطفل، وقد يكون هذا الأمر صعبا إذا كانت بشرة الطفل داكنة، وفي هذه الحال يُنصح بالضغط قليلا على جبهة الطفل أو أنفه بواسطة الإصبع وسيظهر الجلد باللون الأصفر بمجرد إزالة الإصبع إذا كان الطفل مصابا باليرقان. 
ومن الأعراض الأخرى التي ترافق اليرقان عند حديثي الولادة:
( الخمول وقلة الحركة وقلة الرضاعة والبكاء بشدة وغير ذلك ) .
ــ أما عن علاج اليرقان عند حديثي الولادة فهو يشمل: زيادة كمية التغذية بواسطة زيادة تكرار الرضاعة، أو عن طريق إضافة بدائل لحليب إلام. إذا استمر ارتفاع مستوى اليرقان يمكن تجاوز الكبد عن طريق تحليل البيليروبين بواسطة الضوء. 
وكما ذُكر سابقاً فإنّ معظم حالات اليرقان عند الأطفال من حديثي الولادة هي حالات بسيطة وتزول من تلقاء نفسها دون الحاجة للعلاج، ولكن يمكن اتباع بعض الإجراءات للتخفيف من الحالة وهي: 
· الاستمرار بالرضاعة الطبيعيّة من الأم وبشكل متكرّر يومياً؛ فالرضاعة الطبيعيّة تعمل على تنشيط حركة الأمعاء، وبالتالي التخلّص من مادة البيليروبين المسبّبة لليرقان عن طريق البراز . 
· استخدام العلاج الضوئي بتعريض الطفل إلى ضوء معيّن (وليس لمبة النيون)، مع مراعاة تغطية العين والأعضاء التناسلية بحيث يتمّ تسليطه على الجلد مباشرة، يعمل على تحطيم مادة البيليروبين، كما ينصح بتعريض الطفل لأشعة الشمس في الصباح الباكر؛ بحيث تكون أشعة الشمس غير قويّة لمدّة عشر دقائق تقريباً. 
· تبديل الدم وذلك عن طريق سحب كميّة صغيرة من دم الطفل عن طريق جهاز مخصّص لذلك، ثم تتمّ تنقية الدم من مادة البيليروبين الزائدة ثم تتمّ إعادته مرة أخرى إلى جسم الطفل، وقد يحتاج الطفل إلى تبديل الدم أكثر من مرة حسب نسبة الارتفاع في مستوى البيليروبين كي نتجنّب تلف الدماغ، وهذا النوع من العلاج يستخدم في حالة فشل العلاج الضوئي .
ــ ولأن الوقاية خير من العلاج فتعد أفضل سبل الوقاية من يرقان الرضع هي التغذية الكافية. وكذلك يجب أن يتناول الأطفال الرضع الذين يتغذون على الرضاعة الطبيعية من ثماني إلى اثني عشر (12) رضعة في اليوم على مدار الأيام المعدودات الأولى في حياتهم. وعادة ما يجب على الأطفال الذين يتغذون على الرضاعة الصناعية أن يتناولوا مقدار أوقية واحدة إلى اثنتين (حوالي ثلاثين (30) إلى ستين (60) ملليلتر) من اللبن الصناعي كل ساعتين إلى ثلاث ساعات طوال الأسبوع الأول من الولادة .

المصادر والمراجع:
www.mayoclinic.org
www.webteb.com

عن Regular Users


‎إضافة تعليق

أفضل أطباء على قيم دكتوري

دكتور يوسف الحويجي

مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي

التقييم 4.9 عدد التقييمات 109

الملف الشخصي

دكتور ياسر باربيع

مجمع الملك فهد الطبي العسكري

التقييم 5.0 عدد التقييمات 14

الملف الشخصي

دكتور أحمد أزهر

عيادات بيدياكير

التقييم 5.0 عدد التقييمات 8

الملف الشخصي