سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

تعرف علي ما يسمي بسرطان الفم؟

 السرطانات من أخطر أنواع الأمراض التي تصيب جسم الإنسان والتي بالرغم من انتشارها بشكل كبير في جميع شرائح البشر من كبار لصغار وأطفال فإنه لم يكتشف علاج لأي نوع من أنواع السرطانات حتى الآن. هناك مجموعة من الاجتهادات والعلاجات التي يمكن أن تحد من انتشار الورم في الجسم والعلاج بالإشعاعي أو الكيماوي والشفاء ولكن ليس هناك أية ضمانات للمريض أنه لن يعود إليه السرطان مرة أخرى للأسف. ومن أنواع السرطانات الخطيرة التي تصيب جسم الإنسان سرطان الغدد اللعابية ومن المعروف أن الغدد اللعابية تبطن الفم والأنف والحنجرة والتي لا تري بالعين المجردة ولكن هذه الأورام الخبيثة كثيراً ما تظهر في سقف الفم.
ما هي الغدد اللعابية؟
الغدد اللعابية هي الغدد المسئولة عن تنظيم التنفس والبلع كما أنها تفرز إنزيمات تساعد الجسم في الهضم ومضغ الطعام ونزوله بسهولة من الفم وهي ثلاثة أزواج  لكل منها وظيفتها الخاصة بها وهي الأكثر عرضة للإصابة بالخلايا المتسرطنة وهي:
            ــ اللعاب: هو سائل يحتوي على إنزيمات تساعد على هضم الطعام وقتل الأجسام المضادة التي                   تسبب العدوى.
               ــ الغدة النكافية: هي أكبر الغدد اللعابية وتوجد أسفل الأذن مباشرة    
               ــ الغدة اللعابية تحت اللسان:توجد تحت اللسان في الفم    
سرطان الغدد اللعابية وأعراضه:
 هو عبارة عن ورم سرطاني يغزو الغدد الموجودة في قاعدة الفم بالقرب من عظم الفك، والتي تقع على عاتقها مسؤولية إفراز اللعاب، ويصيب هذا النوع من السرطانات الغدتين النكافيتين في الجزء الخلفي للأذنين غالباً وينتقل تدريجياً إلى الغدد الموجودة بالقرب من الفم ومن أهم الأعراض التي تظهر على المريض هي: 
· ظهور ورم في منطقة الوجه أو الأذن أو الفم.
· صعوبة في البلع أو عدم القدرة على فتح الفم باتساع.
· خروج سائل من الأذن.
· شعور بخدر أو ضعف في الوجه.
· ألم في الوجه مبرح لا يشفى.
وهناك عوامل خطر يمكن أن تصيب مريضًا دون آخر مثل:
· التقدم في العمر.
· التعرض للأشعة التشخيصية أو العلاجية على الرأس.
· التعرض لمواد معينة في العمل.
الأسباب:
أورام الغدد اللعابية نادرة، وتمثل أقل من 10 في المائة من جميع أورام الرأس والعنق، إن أسباب أورام الغدد اللعابية غير واضحة حيث يعرف الأطباء أن الإصابة بسرطان الغدد اللعابية يحدث عندما تشهد بعض الخلايا في الغدد اللعابية حدوث طفرات في الحمض النووي، تسمح الطفرات للخلايا بالنمو والانقسام سريعًا وتواصل الخلايا المحوّرة العيش بينما تموت الخلايا الأخرى وتكوّن الخلايا المتراكمة ورمًا يمكنه التفشي في الأنسجة المجاورة ويمكن أن تنفصل الخلايا السرطانية وتنتشر (تنتقل) لأماكن بعيدة من الجسم،  ولكن هناك أسباب وعوامل أخرى يمكن أن تتسبب في الأصابة بمرض الغدة اللعابية ويمكن اختصارها في النقاط التالية:
1. الوارثة، قد يتعرض الشخص للسرطان إذا كان أبواه أو أحدهما كان قد تعرض للسرطان، فإن الأشخاص الأصحاء قد يتعرضون لهذا المرض في حياتهم.
2. البيئة، المناخ وأماكن السكن وتلوث البيئة قد تساعد على تعرض الأشخاص للإصابة بالسرطانات .
3. يعتبر التد خين بأنواعه وأشكاله من العوامل التي تساعد في تعرض الأنسان للإصابة بالسرطان .
4. التعرض للمركبات التالية : (غبار السليكا، النيكل).
5. الإصابة بسرطان الجلد.
6. تناول الخضروات أو الفواكة المحفوظة بالملح.
وبالتالي فهناك الكثير من الأنواع تتضمن هذا النوع من الأمراض تبعا لمكان الإصابة بالورم .
أنواع  أورام الغدد اللعابية:
يوجد عدة أنواع مختلفة من أورام الغدد اللعابية حيث يصنف الأطباء أورام الغدد اللعابية وفقًا لنوع الخلايا المرتبطة بالأورام فمعرفة نوع ورم الغدد اللعابية الذي أصيب به تساعد الطبيب في تحديد الخيارات العلاجية الأفضل ويعد أكثر أورام الغدد اللعابية الحميدة شيوعًا الورم الغدّي متعدد الأشكال وهو ورم بطيء النمو بطبيعته، يقع أكثر الأحيان في الغدة النكفية وتتضمن أنواع أورام الغدد اللعابية الحميدة الأخرى ما يلي:
· الورم الغدّي بالخلايا القاعدية.
· ورم الخلايا المنتبجة.
· ورم وارثن.
تتضمن أنواع أورام الغدد اللعابية الخبيثة ما يلي:
· سرطان الخلايا العنيبية.
· السرطان الغدّي.
· السرطان الغدّي الكيسي.
· سرطان الخلايا الصافية.
· الورم الخبيث المختلط.
· السرطان المخاطي البشروي.
· سرطان الخلايا المنتبجة.
· السرطان الغدّي منخفض الدرجة متعدد الأشكال.
· سرطان القنوات اللعابية.
· سرطان الخلايا الحرشفية.
العلاج والوقاية:
يختلف نوع العلاج من شخص الى آخر بحسب حجم السرطان وموقعه وكذلك بحسب المرحلة التي بلغها الى جانب الأخذ بعين الاعتبار الحالة الصحية العامة للمريض حيث يعالج سرطان الغدد اللعابية من خلال الجراحة لأنها الطريقة الأكثر شيوعاً لمعالجة السرطان ويمكن للطبيب أن يقوم بإزالة السرطان أو بإزالة قسم من الأنسجة السليمة المحيطة به، ويمكنه أن يزيل الغدد اللمفاوية المحيطة بمنطقة السرطان. أما من ناحية المعالجة الإشعاعية فنذكر أن الأشعة عالية الطاقة تقتل الخلايا السرطانية وتمنعها من النمو والانتشار والمعالجة الكيميائية تستخدم فيها أدوية قاتلة للسرطان ويمكن استخدام كل طريقة على حدة أو كل الطرق معاً بحسب نمو المرض ولأن السرطانات بشكل عام وسرطان الغدد اللعابية بشكل خاص من أنواع السرطانات التي تسبب الكثير من الألم والمشاكل لأصحابها والتي يمكن أن تعود مرة أخرى كباقي السرطانات الأخرى فهناك بعض الإرشادات التي سوف يعطيها الطبيب للمريض والتي يجب أن يسير عليها بشكل منتظم وسليم حتى لا يعود السرطان إليه مرة أخرى إذا ما قد شفي منه ومن أهم هذه الإرشادات ما يلي:
· ممارسة الرياضة.
· التزام الراحة لفترة كافية بعد الشفاء.
· عدم التدخين.
· تناول الطعام الصحي.
· عدم التعرض للأتربة.
· عدم التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة.
· الحرص على تنول الأدوية بانتظام.
· غسل الفم بشكل دوري.
· الفحص السنوي على الأقل لجميع أجزاء الجسم.

عن Regular Users


‎إضافة تعليق