سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

خطوات سهلة وبسيطة لحماية طفلكِ من خطر التسوس ومضاعفاته

دوماً ما يقال أن تقررِ إنجاب طفل، فهذا يعني بالضرورة بأن تقررِ بالسماح لقلبك أن يحوم خارج جسدك إلى الأبد، الأمومة ليست مرحلة عابرة يقطنها الفرحة ونشوة الغريزة فحسب، بل لها من التبعات والمسئوليات الكثير، فالاهتمام بجسد صغيركِ والعناية بصحته هي محور تلك المرحلة، لكن قد تغفل الكثير من الأمهات أهمية الاهتمام بصحة الفم والأسنان الخاصة بالطفل، مما يجعله عرضة لخطر التسوس ومضاعفاته من التأكل والنخر والتهاب اللثة… وغيره الكثير، ظنا منهم أن تلك الأسنان مجرد أسنان لبنية مؤقتة ستسقط لا محالة، فلا حاجة بالعناية بها وتنظيفها، لكن لابد من مراجعة ذلك الأمر وتصحيح هذا الاعتقاد، فهذه الأسنان تساعد طفلك على العض، والمضغ، والتطور اللغوي، هذا بالإضافة لما لها من أهمية كبرى في حماية تلك المساحة المخصصة للسن الدائم المقابل لها، و البنية التكوينية له ولجذوره وعظامه. لكن لا داعي للقلق بهذا الشأن، فهذا المقال سيعرض لكِ كل ما قد يدور بذهنكِ عن التسوس، بدء من ماهية التسوس؟، وصولا إلى أهم الخطوات التي يمكنكِ بها حماية طفلك من تعرض أسنانه للتسوس.
ما هو تسوس الأسنان عند الطفل؟
تسوس أسنان الطفل يعني أن قد حدث وتدمرت وتأكلت الطبقة الخارجية الصلبة لأسنان الطفل المعروفة باسم طبقة” المينا”.
ما الذي يسبب تسوس الأسنان عند الطفل؟
يحدث التسوس بالأساس بفعل النشاط البكتيري داخل فم الطفل مع انخفاض مستوى تنظيف الأسنان والفم والعناية به، ويمكن تفسير ذلك في ضوء أن البكتيريا والجراثيم تجد من بقايا الطعام الكثير داخل الفم والذي لم يتم تنظيفها بعد تناول الأطعمة، فتبدأ تلك البكتيريا في النشاط ومن ثم تبدأ بالتفاعل مع تلك البقايا مؤدية إلي تحللها ومن ثم تنطلق بعض من الأحماض الضار كناتج لهذا التفاعل، بتكرار تلك العملية تتراكم الأحماض مجتمعة مع البكتيريا فيما يعرف “باللويحة الجرثومية”، و تبدأ بالالتصاق بالأسنان ومهاجمة الطبقات الخارجية مؤدية إلي تحليلها ومن ثم تأكلها شيئا فشيئا وهذا ما يعرف بـ “التسوس”، وقد يحدث من المضاعفات الكثير لذلك إن لم يتم التدخل السريع بالتشخيص والعلاج.
من هم الأطفال الأكثر عرضة عن ذويهم  لتسوس الأسنان؟
جميع الأطفال لديهم البكتيريا في أفواههم، لذا فإن جميعهم معرضون لخطر تسوس الأسنان،  ولكن ما يلي قد يزيد من مخاطر تعرض طفلكِ للتسوس :
–         مستويات عالية من البكتريا المسببة للتسوس مع جهد منخفض من التنظيف وروتين العناية بالأسنان.
–         حمية عالية من السكريات والمواد الكربوهيدراتية.
–         جفاف الفم مستوى منخفض من اللعاب المتدفق.
–         الإمدادات التي تحتوي على الفلوريد محدودة.
ما هي الأعراض الشائعة  تسوس الأسنان عند الأطفال؟
·        يبدأ الأمر بالبقع البيضاء التي تبدأ في التشكل على الأسنان في المناطق المتأثرة (وهذا يعني أن طبقة المينا قد بدأت في الانهيار)، قد تؤدي إلى حساسية مبكرة للأسنان.
·        يظهر تجويف مبكر على السن المتأثر ويتلون باللون البني، ومن ثم يصبح التجويف أعمق ويبدأ لونه في التحول من البني إلى اللون الأسود الداكن.
·        ألم في المنطقة المحيطة بالسن المتأثر.
·        حساسية لبعض الأطعمة والمشروبات، مثل الحساسية من الحلويات والأطعمة المحلاة، والمشروبات الساخنة أو المثلجة.
كيف يتم تشخيص تسوس الأسنان عند الطفل؟
يعتمد طبيب الأسنان لتشخيصه لتسوس الأسنان للطفل من خلال الآتي:
–         التاريخ المرضي الكامل للطفل.
–         فحص فم الطفل للوقوف المبدئي على حالة الأسنان ومعاينة الأعراض المظهرية للتسوس.
–         الأشعة السينية.
كيف يتم علاج تسوس الأسنان عند الطفل؟
تعتمد التدابير العلاجية المتبعة على الأعراض التي يعاني منها الطفل، ومدى شدة الحالة، عمر الطفل والصحة العامة له ومدى تناسبها مع الوسيلة العلاجية المتبعة، لكن في أغلب الأحيان قد يتطلب العلاج إزالة الجزء التالف واستبداله بالحشوات، وهي مواد توضع في الأسنان لإصلاح الأضرار الناجمة عن تسوس الأسنان وتعرف أيضا باسم “الترميم”، ومن أمثلة تلك الحشوات:
–         الترميمات المباشرة: وهي تتطلب زيارة واحدة يتم خلالها ملئ الحفرة المحضرة من قبل بنوع مناسب من مادة الحشوي( الذهب، الفضة، نوع خاص من مساحيق الزجاج والراتنج، الإكريليك).
–         الترميمات الغير المباشرة: وهي تلك الخطوات التي تستلزم أكثر من زيارة لإتمامها والمتمثلة في عمل التطعيم، البطانات، القشرة، الجسور، ويتم خلالها تشيد الحشوة من بعض المواد المضافة إلى الذهب أو السراميك، وغالبا ما تأخذ اللون الأصلي للأسنان.
كيف يمكنكِ المساعدة في حماية طفلك من خطر التسوس ومضاعفاته؟
–         ابدئي بتنظيف أسنان طفلك بمجرد ظهور أول سن له، وقومِ بتفريش كل من أسنانه، اللسان، اللثة، باستخدام معجون يحتوي على الفلورايد، واستمرِ بمتابعة طفلكِ بينما يستكمل هو ويقوم بتفريش أسنانه بنفسه.
–         بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن الثلاث سنوات، يتم استخدام كمية صغيرة من المعجون( بحجم حبة الأرز)، بدأ من أن يتم طفلكِ عمر 3 سنوات حينها تصبح كمية المعجون المستخدمة في حجم حبة البازلاء.
–         يتم البدء في استخدام خيط الأسنان لتنظيف أسنان طفلك من عمر سنتين.
–         تأكدِ من الحمية الغذائية المتبعة لدى طفلكِ صحية ومتوازنة، ويجب التخلي عن تلك الوجبات الغذائية الخفيفة المحتوية على نسبة عالية من السكريات كرقائق البطاطس، الكعك، البسكويت، الحلوى، الشكولاتة، وكذلك أيضا المشروبات الغازية المحتوية على الصودا المحلاة.
–         منع نقل البكتيريا إلى فم طفلكِ من خلال عدم المشاركة في أواني الطعام.
–         زيارة الطبيب لإجراء الفحص للوقوف على الحالة الصحية لأسنان طفلك، ويمكن التحدث مع الطبيب المختص بشأن إمكانية استخدام مكملات الفلوريد في حال إذا ما كانت المنطقة التي تقطنيها مائها غير متفلور.
–          إذا كنت بحاجة لتقديم مشروب لطفلك قبل النوم لمساعدة على الاسترخاء والنوم الهادئ فيعد الحليب أمثل خيار صحيا لذلك.
–         إذا كان لدى طفلك عادة الاحتفاظ بزجاجة بجانبه وقت النوم، فلابد من الحرص على أن تحتوي هذه الزجاجة على الماء فقط، وإلا تحتوي على العصائر، أو أي مادة محلاة.
–         تصحيح خطأ الاعتقاد بشأن أن الأسنان اللبنية غير هامة بما أنها غير مؤقتة، ومن ثم التخلي عن تبني الإهمال بشأن تنظيفيها والعناية بها، أو التعجيل بخلعها، كل هذا من شأنه أن يؤثر على بنية السن الدائم المقابل للسن المؤقت الحالي، أو يؤثر بشكل سلبي على المساحة المحددة لظهورها فيما بعد.
–         المتابعة الدورية والنظر بداخل فم الطفل للاكتشاف المبكر لأي علامات للتسوس والتأكل.

المصادر:

 
 

عن Regular Users


‎إضافة تعليق

أفضل أطباء على قيم دكتوري

دكتور خالد القاسم

عيادات الدكتور محمد المفرح

التقييم 4.9 عدد التقييمات 395

الملف الشخصي

دكتور نشأت مصبح

الدار البيضاء لطب وتقويم الاسنان

التقييم 5.0 عدد التقييمات 319

الملف الشخصي

دكتورة سمر أبومزيد

مجمع سحر الجديد الطبي المتخصص

التقييم 4.9 عدد التقييمات 206

الملف الشخصي

دكتورة رغدة عبد ربه

عيادات الأسنان الأولى

التقييم 5.0 عدد التقييمات 95

الملف الشخصي

دكتورة هبه اللبدي

مجمع الفارابي الطبي

التقييم 5.0 عدد التقييمات 92

الملف الشخصي