سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

كيف تقّي نفسكِ من تسمم الحمل؟

يعد تسمم الحمل أحد مضاعفات الحمل، والذي يترجم في صورة ارتفاع ضغط المرأة الحامل وعلامات فشل في وظائف كل من الكلى والكبد والمتمثلة في صورة زيادة نسبة البروتين في البول، غالبا ما يظهر في وقت متأخر من الحمل بدأ من الأسبوع 20، على الرغم من أنه قد يحدث في وقت سابق لذلك، تتراوح نسبة النساء الحوامل اللاتي يتعرض لتسمم الحمل ما بين 5-10%، لكن النساء اللاتي كن يعانين من ارتفاع ضغط الدم مسبقا قبل البدء في الحمل كن الأكثر عرضه للإصابة بين تلك النسبة، إذا لم يتم تشخيصه مبكرا، فإنه يؤدي إلي مضاعفات تضر بالأم والجنين، حيث أنه يؤدي إلي حدوث ما قد يعرف باسم ” preeclampsia”، ويكون العلاج الوحيد لمثل هذه الحالة هو الولادة، حتي وإن لم يكن جسم الجنين قد اكتمل، وهو أمر مخيب لكثير من الأمهات، فترى أي من النساء هن الأكثر عرضه لهذا الخطر ومضاعفاته؟
النساء المعرضات لحدوث تسمم الحمل
وجود تاريخ مرضي سابق بتعرض الأم أو العائلة من العوامل الرئيسية الأكثر شيوعا ما بين الحالات المعرضة لتسمم الحمل.
إذا كانت المرأة الحامل تعاني بالفعل من ضغط الدم المزمن قبل البدء في حملها.
النساء الحوامل في أجنة متعددة أكثر عرضه للإصابة، أو النساء الحوامل اللاتي تجاوزوا 40 من أعمارهم.
إذا كانت المرأة الحامل تعاني من داء السكري، أو سكر الحمل.
في حال إذا ما كانت المرأة الحامل تعاني من نقص فيتامينات”C,E” أو نقص الماغنسيوم.
البدانة والسمنة المفرطة.
مشاكل طبيبة كتلك المشاكل المتعلقة بالنسيج الضام أو وظائف الكلى.
المشاكل المرتبطة باضطرابات المشيمة كما في حالة كتلة المشيمة المتناقصة أو الزائدة، أو وضع غير طبيعي للمشيمة مع جدار الرحم.
إذا كان هذا الحمل الأول.
العوامل المسببة لتعرض النساء الحوامل لخطر الإصابة بتسمم الحمل
السبب الرئيسي لحدوث تسمم الحمل غير معلوم تحديد، لكن يتم تحديد الأسباب من خلال تفسير ميكانيكية حدوث الأعراض:
v ارتفاع ضغط الدم: يفسر تسمم الحمل على أساس ارتفاع ضغط الدم عند المرأة الحامل، أي أن  قوة الدم على جداران الشرايين لها عالية بما يكفي لحدوث تلف في تلك الشرايين والأوعية الدموية الأخرى، وحدوث تلف في تلك الشرايين من شأنه أن يقيد تدفق الدم، ويعمل على تورم الأوعية الدموية للدماغ أو للطفل المتنامي.
v بروتين البول: حدوث ارتفاع ضغط الدم من شأنه أن يتسبب في إحداث خلل في وظائف الكلى، والفلاتر الخاصة بها التي تعمل على تصفية وفلترة الدم لاستخلاص النفايات والمواد الضارة لطردها خارج الجسم مع البول، وإرجاع المفيد منها، كما في حالات تواجد بروتين فيتم إرجاعه مرة أخرى ليعيد توزيعه على الجسم مرة أخرى، أما في حالات تسمم الحمل، فتفقد وظائف الكلى تلك القدرة ويتسرب البروتين ذات الأهمية لجسم الأنسان ويفقد مع البول. 
v ويوجد أيضا من الدلالات الطبية ما قد يشير إلي أن هناك صلة وثيقة ما بين  التعرض لحدوث تسمم الحمل وبين وجود عيوب تكوينية في الأوعية الدموية للمشيمة، حيث يرجح أنم الأوعية الدموية في مثل تلك الحالات أكثر ضيقا من الأوعية الدموية الأخرى في الحالات العادية، كما أن استجابة تلك الأوعية الدموية لتأثير الهرمونات في الانقباض والانبساط تكون مختلفة كثيرا عن الحالات العادية.
 الأسباب التي يعزى إليها العيوب التكوينية للأوعية الدموية للمشيمة:
عوامل وراثية.
ضعف بطانة الرحم، وضعف الأوعية الدموية المغذية لها.
مشكلات خاصة بالجهاز المناعي للجسم. 
الأعراض المظهرية على حدوث تسمم الحمل
§ تورم الوجه واليدين والقدمين( نتيجة لاحتباس السوائل في الجسم).
§ نوبات حادة من الصداع ومشاكل في الرؤية.
§ القيء والغثيان.
§ زيادة في الوزن.
§ صعوبة في التبول.
§ ألم في الجزء العلوى الأيمن من البطن.
§ اضطراب في ردود الفعل العصبية.
أضرار تسمم الحمل على الجنين
· نقص الإمداد الدموي للمشيمة: نتيجة للارتفاع الحادث في ضغط يحدث تلف للأوعية الدموية التي تحمل الدم للمشيمة، ومن ثم تحدث بالتبعية مشاكل في تدفق الدم إلي المشيمة، يتبعه نقص الأكسجين والمواد الغذائية المحمل في الدم وتصل إلي الجنين من خلال تلك الآلية، فيتسبب ذلك في تأخر نمو الجنين ونقص وزنه، صعوبات في التنفس، والولادة المبكرة.
· انفصال المشيمة المبكر: يزاد خطر انفصال المشيمة مع ارتفاع ضغط الدم وتسمم الدم، حيث يحدث تدمر في المشيمة ونزيف شديد، قد يسبب خطورة على حياة كل من الأم والجنين.
· مشكلات القلب والأوعية الدموية: تعرض المرأة الحامل لتسمم الحمل يجعل من طفلها أكثر عرضه المشكلات الخاصة بالقلب والأوعية. 
على ما يعتمد التشخيص؟
ضغط الدم المرتفع.
زلال في البول، أو بروتين في البول.
تورم في الجسم نتيجة لاحتباس السوائل.
هل يمكن لتسمم الحمل أن يؤدي إلي مضاعفات أخرى؟
· متلازمة هيلب: تزداد حالات الدخول في هذه المتلازمة بتعرض الأم لتسمم الحمل، حيث يحدث تكسير في كرات الدم الحمراء، ونقص في الصفائح الدموية، وارتفاع إنزيمات الكبد، والتعرض لهذه المتلازمة يسبب مخاطر على الأم والجنين على حد سواء، ويرجع تسمية هذه المتلازمة بهذا الاسم إلي الجمع بين الاختصارات الخاصة بالأعراض:
H: الاختصار الخاص بانحلال وتكسر كرات الدم الحمراء.
EL: ارتفاع في انزيمات الكبد، أي ما يعني أن الكبد يعاني خللا.
LP: نقص في الصفائح الدموية، وليس لدي الشخص الذي يعاني من هذه المتلازمة ما يكفي من الصفائح الدموية اللازمة لتجلط الدم.
· تشنجات الحمل:  وعلى الرغم من أنها حالة نادرة إلا أنها خطيرة للغاية، حيث تصبح أغشية المخ متحفزة، تؤدي إلي حدوث نوبات، وقد يصل الأمر حد التعرض للسكتات الدماغية (نزيف المخ).
· فشل في وظائف الكلى.
· سوائل في الرئتين( استسقاء الرئة).
كيف يتم التعامل مع الحالات الخفيفة أو المعتدلة من حالات تسمم الحمل؟
بعد تمام التشخيص وتحديد الحالة أو الشدة التي تعاني منها المرأة الحامل، يتم قياس ضغط الدم أربع مرات يوميا، عمل تحليل للكشف عن البروتين بصفة دورية لحين الاطمئنان بتماثل الشفاء واستقرار الحالة، وصف أدوية تعمل على خفض ضغط الدم، هذا بجانب عمل السونار والموجات الصوتية اللازمة للوقوف على حالة الجنين ومدى تدفق الدم من المشيمة إليه.

المصادر:

عن Regular Users


‎إضافة تعليق

أفضل أطباء على قيم دكتوري

دكتور أنس جمال

مستشفى الامين

التقييم 5.0 عدد التقييمات 188

الملف الشخصي

دكتور محمد ادريس

مجمع الملك عبدالله الطبي

التقييم 4.8 عدد التقييمات 8

الملف الشخصي