سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

ماهي سبل الوقاية من العمى المفاجئ؟

يشار طبيا إلي حالات الفقد الجزئي أو الكامل في الرؤية في واحدة من العينين، أو كليهما بـ”فقدان البصر الفجائي”، ويعد فقدان البصر شكوى شائعة يعاني منها الكثيرين من مختلف الأعمار، تتراوح شكوى المرضى ما بين رؤية ستار رمادي أسود يتحرك تدريجيا من المحيط الخارجي إلي مركز الرؤية، أو ضبابية الرؤية، العتامة، وتتراوح مدة الأعراض ما بين عدة دقائق إلي أنها تصل في كثير من الأحيان إلي عدة ساعات، وقد تظهر الأعراض على هيئة نوبة حادة، أو أنها تتكرر عدة مرات خلال اليوم، وقد يعاني المريض من فقدان البصر لسنوات، لكنه في أغلب الحالات يمتد ما بين ثواني لساعات.
أسباب حدوث فقدان البصر المفاجئ
–         أكثر الأسباب شيوعا لفقدان البصر، هي نقص التروية والتي ترجع بالأساس إلي انسداد الأوعية الدموية في أي نقطة  من نطاق النظام البصري، وفي هذه الحالة فهذا يعني بطبيعة الحال أن هذا المريض  لابد له أن يعاني من تصلب الشرايين سواء كان ( تصلب الشرايين التاجية للقلب، تصلب الشرايين الطرفية).
–         التعرض لعتامة عدسة العين، وخاصة عند كبار السن، ويرافقها الرؤية الضبابية ، أو فقدان القدرة على الرؤية ليلا، أو فقد الرؤية المزدوجة، أو الإحساس بالألوان.
–         الإصابة بالبقعة الصفراء، ويحدث عند تجاوز المريض سن الستين، حيث يفقد المريض بعدها القدرة على القراءة والكتابة، ويؤثر بشكل سلبي على الرؤية المركزية.
–         الإصابة بالزرق هذا أن هذا المرض لا يعلن عن نفسه فور حدوثه، إنما يحدث بشكل تدريجيا، فيؤدي ارتفاع ضغط السائل بشكل مستمر، وهذا ما يتسبب في تلف العصب البصري ومن ثم الإصابة بالفقد الفجائي في الرؤية.
–         الإصابة بداء السكري، وبخاصة عند البالغين حيث أنه في بعض الحالات يتسبب في الكثير من المضاعفات ومن ضمنها اعتلال شبكية العين ويقود في نهاية الأمر إلي العمي.
–         التعرض للرمد الوليدي، وكثير حدوثه في الأطفال حديثي الولادة، وتكون هذه الإصابة بفعل العدوى، حيث تخترق البكتيريا لقناة الولادة عند الأم ومنها إلي عيون الطفل، محدثة الإصابة.
–         قد ينجم الفقد الفجائي للرؤية، بفعل ضمور العصب البصري، نتيجة لنقص كمية الدم اللازمة للتدفق إليه، ومن ثم يحدث نقص في الألياف العصبية يليها العمي مباشرة.
–         التعرض للضغط النفسي والتوتر العصبي، أو الوقوع تحت تأثير الصدمة العصبية.
–         التعرض للكدمات أو الإصابة المباشرة في العين، أو الحروق، أو وقوع النظام البصري للعين تحت أيا من المشاكل الأتية مثل خلل في الأوعية الدموية المغذية، أو التهاب الشبكية وانفصالها، أو تعرض العين للتقرحات بفعل الإفراط في ارتداء العدسات اللاصقة.
–         دخول الأجسام الغريبة داخل العين أو المواد الكيمائية، التي تلحق بها الأضرار.
–         الإصابة بقصر النظر والإهمال في تصحيح المسار الانكساري للأشعة، من خلال ارتداء النظارات الطبية المناسبة، أو إجراء عمليات التصحيح.
أنواع فقدان البصر الفجائي
نقص التروية الحادث ينجم عنه خلل في توزيع في الأكسجين المواد الغذائية إلي أنسجة الجسم المختلفة، وهذا من شأنه أن يتسبب في نقص التحولات الغذائية  بالخلايا، وتبعا لنقص التحولات الغذائية يحدث العديد من الأضرار، وبناء على هذا الضرر أو التلف الحادث ينتج فقدان البصر المؤقت، أو فقدان البصر الدائم، ويشمل فقدان البصر الفجائي الأنواع الأتية:
§        فقدان البصر العابر: يحدث هذا النوع من فقدان البصر على هيئة نوبات مستمرة، لمدة ثواني، ويكون مصحوب  بوذمة حليمة في العصب البصر Papilledema، وزيادة في الضغط داخل الجمجمة.
§        الكمنة العابرة: وتكون على هيئة نوبات من العمى الجزئي أو الكلي في عين واحدة، يستمر من عدة ثواني إلى بضع دقائق على أقصى تقدير.
§        فقدان البصر العابر في جانب ويتراوح ما بين عدة دقائق إلي أكثر من هذا بكثير.
§        فقدان البصر المعروف “hemispheres “Cerebral الذي يحدث بفعل نوبات تؤثر على مجال الرؤية والعين في جانب واحد كلا الجانبين، أو في نصفي كرة المخ.
§        الاحتشاء البصري “”Ocular infraction أو الفقد الدائم للبصر والذي يرجعه حدوثه بفعل تلف دائم.
شيوع المرض وحالات انتشاره
–         هو من الأمراض الشائعة الحدوث، لكن ليس على مستوى العالم.
–         يشيع حدوثه ما بين المرضى المصابون بالتصلب الشرياني.
–         الإناث أكثر عرضه للإصابة بالمقارنة بالذكور.
الاعتلالات والمضاعفات التي تنجم عن الإصابة بالمرض
·        عند حدوث الإصابة في حالة أشخاص أعمارهم دون 45 عام،  فتحمد عقباه في هذه الحالة فلا يسبب أية مضاعفات، سوي حدوث صداع نصفي نتيجة لتقلص الأوعية الدموية.
·        الإصابة بفقدان البصر الفجائي دليل مادي ومؤشر على أن هذا المريض يعاني من التصلب الشرياني التاجي أو الشرايين الطرفية بالجسم، وهذا يعني أنه عرضه للإصابة بالكثير من الأمراض والمضاعفات.
التدابير العلاجية لفقدان البصر أو العمى الفجائي
في الحقيقة ليس هناك علاج محدد مختص بعلاج هذا العمى الذي قد حدث بالفعل، إنما تتوقف الوسيلة العلاجية المتبعة على طبيعة العامل المسبب، فالتدابير العلاجية الغرض منها علاج الأسباب ومن ثم يختف الأثر الناجم عنها ” العمى المفاجئ”،  لكن دائما ما ينصح الأطباء كلما كان اللجوء إلي الطبيب والعلاج مبكرا كلما كان أكثر فاعلية ويجدي نفعا للتخلص من تلك العوامل المسببة.
طرق وقاية العين من التعرض لفقد البصر الفجائي
–   عدم  الجلوس أمام شاشات التلفاز أو الكمبيوتر لفترات طويلة، وإن كان هناك رغبة ملحة من ذلك فلابد من اختيار الإضاءة المناسبة، استخدام النظارات الواقية، الإكثار من الرمش.
–         لابد من الفحص الشامل للعين وبخاصة فحص قياسات ضغط العين بشكل دوري، لتفادي حدوث الزرق وتفشي المضاعفات  والوصول إلي العمى المفاجئ قبل الدراية بالمشكلة الأساسية.
–         إتباع احتياطات السلامة بما يضمن تفادي حدوث إصابة مباشرة في العين، الكدمات، التعرض للمواد الكيمائية، دخول أيا من الأجسام الغريبة.
–      عدم الإفراط في ارتداء العدسات اللاصقة بالشكل الذي يحدث تقرحات يكون من شأنها في النهاية الإضرار بالعين والدخول في حالات فقد الرؤية المفاجئ.
–      تناول غذاء صحي متوازن بما يضمن للجسم والعين والنظام البصري بأكمله احتياجاته الأساسية من الفيتامينات والعناصر الغذائية.
–         عدم التراخي في علاج حالات قصر النظر، أو الإهمال في ارتداء النظارة الطبية.
–         إذا ما كنت من أحدي المرضي المصابون بداء السكري، أو زيادة معدل الكوليسترول في الدم، أو ارتفاع ضغط الدم، فعليك المتابعة الدورية مع الطبيب المختص، والانتظام في تناول الأدوية الخاصة بها وفقا لتعليمات الطبيب، حتى لا تحدث لك أيا من المضاعفات التي أنت في غنى عن حدوثها.

 

عن Regular Users


‎إضافة تعليق

أفضل أطباء على قيم دكتوري

دكتور احمد باشيخ

مركز اتقان التخصصي لطب و جراحة العيون

التقييم 5.0 عدد التقييمات 131

الملف الشخصي

دكتور منصور المحيميد

مركز فيجن التخصصي للعيون

التقييم 4.9 عدد التقييمات 115

الملف الشخصي

دكتور البراء القاسمي

مركز إبصار التخصصي

التقييم 4.9 عدد التقييمات 109

الملف الشخصي

دكتورة خديجة العطاس

مجمع العيادة الأولى الحديثة

التقييم 5.0 عدد التقييمات 98

الملف الشخصي

دكتور سمير جمال

مركز اتقان التخصصي لطب و جراحة العيون

التقييم 4.9 عدد التقييمات 95

الملف الشخصي