سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

الذائبة الحمراء بين أسبابها وطرق علاجها

مرض قديم يعود إلى مئات السنين، قد لا تظهر علاماته على الجسد، ولكن يعاني منه ملايين الناس من أنحاء العالم وبدأت الدراسات عن المرض فقط في العام 2005 عندما بدأت حملة لتمويل أبحاثه، مرض الذئبة يجعل حياة المريض دوامة ,حيث يشغل ذهنه العديد من الأسئلة ،هل مرض الذئبة مميت؟ هل الذئبة نوع من أنواع السرطان؟ هل هناك علاج شاف من المرض؟ ففي هذا المقال كل ما تريد معرفته عن مرض الذئبة الحمراء.
 ما هو مرض الذئبة الحمراء؟
هو مرض التهابي روماتزمي مزمن، وهو من أمراض المناعة الذاتية حيث يقوم الجهاز المناعي باستهداف ومهاجمة خلايا وانسجة الجسم باعتبارها عضواً غريباً بدلاً من الدفاع عنها.
أنواع  الذئبة الحمراء؟
الذئبة الحمامية الجلدية وتصيب الجلد فقط.
الذئبة الحمامية العضوية وتصيب أي عضو من أعضاء الجسم, والأعضاء الأكثر شيوعا في الإصابة هي الجلد والمفاصل والرئتان والكليتان والدم.
الذئبة المحدثة بالأدوية وتكون نتيجة تناول نوع معين من الأدوية, وتختفي العلامات والأعراض عادة عند التوقف عن أخذ تلك الأدوية.
الذئبة الوليدية  نوع نادر يصيب الأطفال حديثي الولادة. 

الأسباب والعوامل التي تزيد من  حدوث المرض

حتى الأن لم يتم التوصل إلى السبب في مهاجمة جهاز المناعة أنسجة الجسم ولكن أثبتت الدراسات أنه يرجع إلى :
العوامل وراثية حيث أن الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للذئبة قد يصابون بالمرض عندما يحدث اتصال مع شيء ما في البيئة  مثل التعرض لأشعة الشمس قد يجلب آفات الذئبة الجلدية أو يؤدي إلى استجابة داخلية في الأشخاص سريعي التأثر.
الجنس, حيث أن النساء أكثر عرضة للإصابة بالمرض عنها في الرجال لأن الهرمون الأنثوي أستروجين يزيد من نشاط وعدد الخلايا الليمفاوية البائية، مما ينتج عنه نقص في عناصرC3d , C3a.
تناول بعض الأدوية التي تتسبب في ظهور أعراض الذئبة مثل بعض أدوية القلب والضغط والشلل الرعاش.
العمر, عادة ما يتم تشخيصه في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و45 عاماً، وعلى الرغم من ذلك قد يصيب الأشخاص في مختلف الأعمار.
الأشخاص من أصل أفريقي وآسيوي وأمريكي أصلي هم أكثر عرضة للإصابة بالذئبة أكثر من القوقازيين.
قد ينتج مرض الذئبة عن عدوى من أحد الأشخاص.
التدخين والتعرض لمادة السليكا يزيد احتمال الاصابة.

الأعراض الملازمة لهذا المرض
لا توجد حالات متشابهة  للإصابة بمرض الذئبة، وتتوقف العلامات والأعراض الناتجة عن مرض الذئبة على نوع الأجهزة المصابة ، وتتضمن الأعراض والعلامات الأكثر شيوعًا ما يلي:
احمرار في الوجه، يأخذ شكل الفراشة يكون على أعلى الخدين والانف.
تتحول أصابع اليدين والقدمين إلى اللون الأبيض أو الأزرق عند التعرض إلى البرد أو في أثناء فترات الضغط النفسي.
الشعور بالتعب العام, وفقدان الشهية.
جفاف العينين.
ظهور تقرحات في الفم عادة ما تكون غير مؤلمة.
الصداع والارتباك وفقدان الذاكرة حيث يبدأ المصاب بالشعور بضبابية الدماغ، والذي يحدث عندما تعبر أجسام الذئبة المضادة حاجز الدم في الدماغ وتتدخل في مركز ذاكرة الدماغ.
آلام المفاصل وتورمها وتيبسها.
آلم في الصدر عند التنفس.
حساسية للضوء.
تساقط الشعر.
تورم الكاحل, وتراكم السوائل.
حمى شديدة أكثر من (100فهرنهايت).

ماهي المشاكل التي يعانى منها مريض الذئبة؟
يعاني الأشخاص المصابين بالذئبة من بعض المشاكل المحددة حينما يهاجم جهاز المناعة أحد الأجهزة في الجسم حيث تتأثر المناطق التالية من الجسم بمرض الذئبة:
الكليتان: يصاب ما يصل إلى نصف المصابين بالذئبة بالفشل الكلوي كواحد من الأسباب الرئيسية للموت بين الأشخاص المصابين بالذئبة.
الدم والأوعية الدموية: يعاني الأشخاص المصابون بالذئبة من انخفاض خطير في عدد خلايا الدم الحمراء ، أو خلايا الدم البيضاء ، أو الصفائح الدموية ، فتؤدي إلى العديم من المشاكل مثل الأنيميا وزيادة خطر النزف أو التجلط كما يمكنها التسبب أيضا في التهاب الأوعية الدموية.
الدماغ والجهاز العصبي المركزي: يعاني العديد من الأشخاص المصابين بالذئبة مشكلات في الذاكرة، كما يمكن أن يواجهوا صعوبة في التعبير عن أفكارهم, كما يصابوا بتغيرات سلوكية، ومشاكل في الرؤية.
من المحتمل أيضا تضرر الرئتان  فيصاب مرضى الذئبة بنزف داخل الرئتين والتهاب رئوي.
احتمالية  الإصابة بمرض السرطان حيث أن الإصابة بمرض الذئبة تزيد من خطر الإصابة به.

طرق العلاج المستخدمة
العقاقير المضادة للملاريا من  الأدوية شائعة الاستخدام في علاج الملاريا وتؤثر على جهاز المناعة ويمكن أن تساعد في خفض خطر التهابات الذئبة.
العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات يمكن استخدامها لمعالجة الألم والتورم والحمى الناتجين عن الإصابة بالذئبة.
الأدوية المثبطة للمناعة وتستخدم في الحالات الخطيرة من الذئبة، وقد تشمل الآثار الجانبية المحتملة زيادة خطر الإصابة بالعدوى وتليف الكبد وانخفاض الخصوبة وزيادة خطر الإصابة بالسرطان.
العلاج باستخدام  الكورتيكوستيرويدات.
       
بعض الخطوات الهامة لمريض الذئبة الحمراء تساعده في الشفاء من المرض وتجنبه حدوث مضاعفات المرض:
تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة لأن هذا المريض غالباً ما يكون تحت العلاج بالكورتيزون، الذى بدورة يزيد من مستوى الكولسترول بالدم، ويؤدى إلى تصلب مبكر بالشرايين.
تجنب البروتينات الحيوانية ويمكن استبدال ذلك بتناول البروتينات النباتية كبديل له.
تناول الأسماك لأنها غنية بالأوميجا3 وكذلك القراصيا.
تناول الأطعمة الغنية بعنصر الإندول الذى بدوره ينبه إنزيمات بالجسم التي تحد من التأثير الضار لهرمون الأستروجين على مريض الذئبة الحمراء وذلك مثل البروكلي .
في حالة ارتفاع مستوى الهوموسيستايين بالدم، على المريض تناول فيتامين “ب 12” وحمض الفوليك الموجود بوفرة في الفطريات.
التقليل من ملح الطعام والأطعمة الغنية به.
مريض الذئبة الحمراء يجب ألا يتعرض لأشعة الشمس ينبغي على المريض عدم التعرض لأى نوع من الحرارة ودهان الجلد بكريم واق من أشعة الشمس قبل الخروج.
المصادر:
www.mayoclinic.org

عن Regular Users


‎إضافة تعليق

أفضل أطباء على قيم دكتوري

دكتور عزيز السهيمي

مجمع سديم الفجر التخصصي

التقييم 5.0 عدد التقييمات 112

الملف الشخصي

دكتور خالد هوساوي

مستشفى الملك عبدالعزيز

التقييم 4.9 عدد التقييمات 12

الملف الشخصي

دكتور علي النهدي

مستشفى العسكري بالظهران

التقييم 4.7 عدد التقييمات 12

الملف الشخصي

دكتورة سلمى البرقاوي

عيادات ديرما

التقييم 4.8 عدد التقييمات 10

الملف الشخصي