سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

انتبه! حساسية الجهاز التنفسي قد تكون مزمنة

الطفل من أكثر الكائنات نعومة ورقة،وهو صغير تحاول الأم بكل الطرق الحفاظ على صحته حتى يشب ويكون ذو صحة جيدة ولا يعاني من أي مشاكل من أي نوع ولكن في ظل الكيماويات الضارة الذي نعيش فيها والمنتشرة حولنا في كل مكان ونضطر للتعايش معها آثار سلبية على هذا الكائن الصغير، وتظهر هذه الأعراض في صورة حساسيات مختلفة يمكن أن تصيبه في أي مناطق في جسده حيث أن للحساسية الكثير من الأشكال والأنواع منها ما يصيب الصغار ومنها ما يصيب الكبار ومنها ما يتعرض لها الاثنان معا ولذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن الحساسية التي يمكن أن يعانى منها طفلك وما هي اسبابها وكيفية محاولتك لتجنب هذه الأسباب ووقايتك إياه منها وعلاج لها إذا ما وجد حيث أن الحساسية يمكن أن تكون من الأمراض المزمنة التي تصيب الطفل وتظل معه باقي عمره ولكن قبل عرض أنواع الحساسية بكل نوع بشيء من التفصيل يجب أن نعرف ما هي الحساسية ولماذا من الممكن أن تكون من الأمراض المزمنة؟
ما هي الحساسية؟
هي تفاعلات غير مألوفة لجسم دون أخر تجاه مواد معينة، تسبب ردات فعل غريبة من أعضاء الجسم نتيجة تصادمها لأول مرة بهذه المادة الذي يعتبرها غريبة فعندما تظهر يبدأ الجسم بمواجهتها عن طريق ظهور الأعراض المختلفة لأنواع الحساسية تبعا للمادة التي يتحسس منها الجسم, وهناك الكثير من الأشياء التي يتحسس منها جسم الطفل خاصةً وتظهر في شكل حساسيات مثل حساسية الجهاز التنفسي، الحساسية الأنفية، الحساسية الجلدية، الحساسية الوراثية، حساسية الحفاضات وفي هذا المقال سوف نتحدث عن  حساسية الجهاز التنفسي والتي بداخلها الكثير من الأشكال من الحساسيات وسوف نستعرضها بشيء من التفصيل. 
 حساسية الجهاز التنفسي وأسبابها:
من الاسم يمكن تعريفها بأنها الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي ويمكن تقسيمه إلي نوعين
أمراض تنفسية علوية: وهي الأمراض التي تصيب الحلق والأنف واللوزتين والجيوب الأنفية
أمراض تنفسية سفلية: وهي الأمراض التي تصيب الرئة والشعب الهوائية
ولكل منهم أعراضه الخاصة به ولكن بشكل عام من أكثر أعراض الحساسية وضوحا هو إصابة الطفل بالزكام والرشح.
الأسباب؟
يمكن تقسيم أسباب إصابة الأطفال بحساسية الجهاز التنفسي بنوعهما العلوي والسفلي إلي نوعين من الأسباب
أسباب بكتيرية ويمكن أن ينتج عنها:
· التهاب اللوزتين الحاد
· التهاب الأذن الوسطى
· التهاب الجيوب الأنفية
أسباب فيروسية ويمكن أن ينتج عنها:
· التهاب الحلق
· التهاب الأنف
· قد تلتهب ملتحمة العين
· التهاب الحنجرة
· التهاب القصبات الهوائية
· التهاب الرئة
وهذا النوع من الحساسية بنوعها من أكثر الحساسيات الصعبة والمؤلمة والتي يمكن أنتكون مزمنة وتسبب للطفل الكثير من المشاكل فيمكن أن تصيبه بفقدان حاسة السمع إذا ما حدثت مضاعفات صعبة ولذلك يجب سرعة الذهاب للطبيب إذا ما شعرتي بأن طفلك يعاني من الأعراض التالية.
الأعراض؟
في الأعراض يمكن تقسيمها على حسب نوع الحساسية التي أصابت الطفل إذا ما كانت بكتيرية أو فيروسية فلكل منهم أعراض تبعا للمناطق التي يظهر بها وهما
· أعراض الإصابة بحساسية بكتيرية:
التهاب اللوزتين: 
1. ارتفاع درجة الحرارة
2. صداع
3. مغص معوي
4. قئ
5. صعوبة شديدة في البلع
6. تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة
7. تورم اللوزتين بشكل واضح
8. قد يوجد صديد كبقع بيضاء على اللوزتين
التهاب الأذن الوسطى:
1. آلام مبرحة في الأذن 
2. حرارة عالية
3. نزول مياه من الأذن وهذا دليل على وجود صديد بها
التهاب الجيوب الأنفية:
1. انتفاخ فوق العينين.
2. ارتفاع درجة الحرارة إلى 39 درجة مئوية.
3. آلام في الوجنتين أو الوجه.
4. سعال
5. صداع
· أعراض الإصابة بحساسية فيروسية:
1. حرارة عالية قد تناهز ال 40 درجة مئوية
2. رعشة مع إحساس بالبرودة
3. آلام في المفاصل
4. صداع شديد
5. إرهاق 
6. آلام في الحلق مع احمرار به
7. صعوبة في البلع
8. عُطاس متكرر
9. سعال بسيط مصحوب ببلغم
10. تقرحات في الفم
11. تضخم في الغدد الليمفاوية
هذه هي الأسباب والأعراض الرئيسية للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي أيا كانت اسبابها ولذلك عند ظهور هذه الأمراض على طفلك يجب أن تذهبي به إلي طبيب متخصص فعلا حتى تستطيعي معالجته مبكراً وألا تصيب طفلك مضاعفات خطيرة، وهناك بعض العوامل يمكن أن تجعل طفلك عرضة للإصابة بهذا المرض يجب أن تتجنبيها وهي 
العوامل التي يمكن أن تؤدي لإصابة طفلك بأمراض الجهاز التنفسي؟

 – إهمال التطعيمات في المواعيد المحددة.
 – سوء التغذية؛ وخصوصا نقص فيتاميني “أ” و”ج”.
 – الازدحام وسوء التهوية في الأماكن المكتظة.
– سكن الأماكن الرطبة التي لا تصلها الشمس.
– التدخين، حيث يزيد من نسبة الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي لاسيما التهاب القصبات والتهابات الرئة، وذلك عن طريق تغير (عدم فعالية) جهاز المقاومة لدى المريض؛ حيث يؤدي التدخين إلى زيادة إنتاج المخاط داخل الرئة، كما يدخل في عملية إزالة الميكروبات فيؤثر على عمل الأهداب الصوتية هناك.
– تلوث البيئة الناتج عن دخان المصانع، الغبار، عوادم السيارات.
– عدم تقديم الرضاعة الطبيعية للأطفال.
– التعرض للتيارات الهوائية.
– عادات اجتماعية مثل التقبيل، وخصوصا من قبل المصابين للأطفال وغيرهم من الأصحاء.
– الإكثار من تناول المضادات الحيوية.
العلاج والوقاية؟
الحساسية من أكثر الأمراض الصعبة والمنتشرة والمتشعبة في جميع أعضاء الجسم ولم يكتشف الطب حتى الآن علاج نهائي للتخلص من الحساسية بحيث لا تعود مرة أخرى او يظل الطفل يتناول أدوية لها طوال عمرة ولكن هناك بعض الأدوية يمكن أن تقلل من أعراضها وآلامها، وهي تجنب العوامل التي يمكن أن تتسبب في الإصابة بالمرض بجانب العلاجات الآتية
1. الالتزام بمواعيد التطعيمات الأساسية للطفل يسهم في الحماية من الالتهابات الرئوية الناتجة عن الحصبة والسعال الديكي والتدرن الرئوي.
2. التركيز على التغذية المتوازنة المناسبة لكل مرحلة من مراحل العمر ومراعاة احتوائها على الفواكه والخضراوات الطازجة التي تحتوي على فيتاميني “أ” و”ج”.
3. الاهتمام الدائم بالنظافة الشخصية للطفل
4. أعطاء الأدوية التي وصفها الطبيب في مواعيدها المحددة
5. الابتعاد عن العادات الغريبة مثل تقبيل الطفل البصق بجانبه
6. الحفاظ على الجهاز التنفسي له عن طريق تجديد هواء المنزل باستمرار وعدم التدخين بجانبه.

عن Regular Users


‎إضافة تعليق

أفضل أطباء على قيم دكتوري

دكتور يوسف الحويجي

مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي

التقييم 4.9 عدد التقييمات 109

الملف الشخصي

دكتور ياسر باربيع

مجمع الملك فهد الطبي العسكري

التقييم 5.0 عدد التقييمات 14

الملف الشخصي

دكتور أحمد أزهر

عيادات بيدياكير

التقييم 5.0 عدد التقييمات 8

الملف الشخصي