سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

في حال ظهور أحد هذه الأعراض على طفلك فهو يعاني من نزلة معوية شديدة

في حال ظهور أحد هذه الأعراض على طفلك فهو يعاني من نزلة معوية شديدة:

النزلات المعوية: هي أحد أكثر الأمراض شيوعًا بين الأطفال، وبخاصة الأطفال الرضع وحديثي الولادة، وذلك لأن الأطفال الرضع يكون الجهاز المناعي لديهم ضعيف وبالتالي فهم أكثر عُرضه للإصابة، وعلى الرغم من سهولة اكتشافها وعلاجها، إلا إنه يُفقد الكثير من الأطفال حياتهم؛ بسبب مضاعفاتها والتأخر في علاجها؛ وذلك لأن النزلة المعوية تكون مصحوبة بالجفاف عند الأطفال الرضع، وذلك في حال أن الأم لم تنتبه جيدًا لأعراضها فور حدوثها، أو التراخي في علاجها، وهي عبارة عن اضطراب وتهييج يُصيب كل من المعدة والأمعاء والأغشية المبطنة لها، نتيجة مُهاجمته من قبل الفيروسات أو البكتريا أو الكائنات الطفيلية المختلفة، محدثة القيء والإسهال، والألم في البطن، وقد يصاحب ذلك ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

وتحدث تلك الأعراض  كرد فعل طبيعي من الجهاز المناعي للجسم في تعريفه  لتلك الطفيليات على أنها أجسام غريبة لابد من مهاجمتها،  وشن وسائل الدفاع ضدها؛ وذلك للتخلص منها، وإعادة التوازن الطبيعي للجسم، وعلى الأغلب فإن النزلة المعوية لا يتسبب عنها أية مضاعفات، في حال إذا كان الطفل يحصل على التغذية الجيدة ويتناول قدر كافي من السوائل، أما في حالة عكس ذلك فإن الطفل يكون عُرضه للكثير من المضاعفات، كالجفاف ( نتيجة لفقده الكثير من سوائل الجسم، والأملاح المعدنية الهامة، وعدم تعويضها) ، وتغير لونه إلى اللون الأصفر الداكن، والضعف الشديد، وعدم الإحساس بالراحة خلال فترات النوم، وقد تصل الأعراض حد التشنجات، وتدهور وظائف الكُلى، وسيولة في الدم.

أعراض النزلة المعوية عند حديثي الولادة:

–         الإسهال: يعتبر الإسهال هو العرض الرئيسي للنزلة المعوية، والتي تُصنف النزلة المعوية على أساسه وطبقًا لعدد مرَّاته، ففي حالة إذا ما كان معدل عدد مرات الإسهال من 3-4 على مدار اليوم فإن النزلة المعوية في هذه الحالة تصنف على أنها بسيطة، أما إذا كان عدد مرات الإسهال ما بين 5-10 فتكون نزلة معوية متوسطة، أما إذا تجاوز عدد مرات الإسهال عند الرضيع 10 مرات خلال يومه فتعد النزلة المعوية في هذه الحالة حادة.

–         القيء المستمر.

–         ارتفاع درجات الحرارة

–         الإسهال المائي المصحوب ببعض من قطرات الدم ( في الحالات الحادة والشديدة).

–         البكاء المستمر، التشنج، الخمول، النعاس، وكل هذا من شأنه أن يعيق عملية الرضاعة أو التغذية.

–         تغير في لون البراز ويكون مصحوب برائحة كريهة على غير المعتاد.

–         جفاف اللسان والفم والشفاه.

أسباب النزلة المعوية عند الأطفال

·        إصابة الطفل ببعض من الكائنات الميكروبية ( الفيروسية، البكتيرية ) أو الطفيليات الضارة ( الأميبا، الدوسنتاريا ) أو الجراثيم، وبخاصة فيروس ( الروتا ) حيث يعد هذا الفيروس المسبب الأساس للنزلة المعوية عند الأطفال؛ وذلك نتيجة لتناول غذاء أو لبن ملوث أو أثناء تغيير الحفاضات.

·        تناول الرضيع غذاء غير مناسب لسنه أو غير كامل الطهي.

·        إصابة الرضيع بعسر الهضم، كما في حالات الناجمة عن الاعتقاد الخاطئ الشائع ما بين الأمهات بشأن زيادة كمية اللبن البودر عند تحضير الرضعة ظنًا منهم أن هذا يسرع من نمو الطفل، ويقوي من بنيته، ولكن هذا الأمر يأتي بنتائج عكسية حيث أنه يتسبب في صعوبة في البلع وعسر الهضم، وهذا هو ما يتسبب في حدوث القيء والإسهال الشديد من الممكن أن يؤدي إلى جفاف معدته، وفقد جسمه لكثير من السوائل والأملاح المعدنية الهامة.

متى يجب عليكِ زيارة الطبيب على الفور؟

–         إذا حدث قيء وإسهال للرضيع، وعمره لم يتجاوز الستة أشهر.

–         في حالة إذا ما كان القيء والإسهال مصحوب بارتفاع في درجة حرارته.

–         إذا استمر طفلك في البكاء والتشنج؛ نتيجة معاناته لمغص لأكثر من ساعتين.

–         إذا ما تجاوز عدد مرات الاسهال للرضيع حد معدل عدد مرات النزلة المعوية المتوسطة.

–         إذا ما كان القيء أو الإسهال مصحوب ببعض من قطرات الدم.

–         لم يتبول طفلك لمدة تجاوزت الثماني ساعات.

–         حال ما ظهر على الرضيع أحد أعراض الجفاف.

ما هي التدابير العلاجية المتابعة حيال النزلات المعوية لدى الرضع؟

§        يتوجب زيارة الطبيب واستشارته لتحديد درجة الإسهال، و إعطاء الرضيع العلاج المناسب، والوقوف على حالة الطفل فبعض الحالات تستلزم الحجز في المستشفى لإعطائها محاليل وريدية لمعالجة الجفاف.

§        الاستمرار في الرضاعة الطبيعية( في حالة إذا ما كان الرضيع يرضع لبن الأم)، لاحتواء لبن الأم على السعرات الحرارية، والعناصر اللازمة لحماية من الجفاف.

§        العناية بالنظافة الشخصية للرضيع وتغير الحفاضات فور اتساخها، وتغييرها والتخلص منها بطريقة لا تسمح للطفل للتعرض لعدوي الجراثيم والمسببات المرضية المختلفة.

§        لابد من تزويد الطفل بالقدر الكافي من السوائل بالحد الذي لا يسمح للرضيع بالتعرض للجفاف، ( شوربة الخضار ، الجزر المسلوق ، الموز ، التفاح ، الجوافة ، مية الارز المسلوق ) ، وغيره بما يجدي نفعًا.

§        تجنب تناول الطفل غير الملائم لسنة، أو غير كامل الطهي، أو تلك الغنية بالدهون أو السكريات، مع تجنب العصائر المعلبة.

§        محلول معالجة الجفاف: وهو من أبسط الطرق للتصدي لحدوث الجفاف، كما أنه مناسب لجميع المراحل العمرية.

§        إتباع تعليمات الطبيب بدقة وعناية حتى لا يدخل الطفل في المضاعفات الخاصة بالجفاف.

ما هي المضاعفات الناجمة عن تعرض الرضيع للنزلة المعوية؟

–         الجفاف: يعاني الرضيع خلال إصابته بالنزلة المعوية، من القيء والإسهال، ويلتزم هذان العرضان مع التراخي في التغذية الجيدة، وإمداد الطفل بالقدر الكافي من السوائل، يتسبب هذا في حدوث نقص في تعويض الجسم عن فقده، وهذا ما قد يتسبب في تغير لونه، و إصابته بالخمول، والهبوط في الدورة الدموية، والتأثير على أجهزة الجسم المختلفة.

–         الفشل الكلوي الحاد: قد يتسبب الجفاف وغيره من حدوث خلل في وظائف الكُلى، وفي الحالات الحادة والشديدة قد يصل الأمر حد الفشل الكلوي.

–         التشنجات: أثناء فقد الرضيع لسوائل جسمه من خلال القيء والإسهال والتعرق الشديد بفعل الألم، يؤدي هذا إلى فقد الكثير من الأملاح المعدنية، وعدم تعويضها من خلال مد الجسم بالسوائل، قد يتسبب في حدوث خلل في مستوى تلك الأملاح في الدم.

–         الضعف العام: يصاب الرضيع بالضعف والهزال، بسبب عدم حصوله على القدر الكافي من الغذاء سواء بفعل التراخي في هذا الأمر، أو بفعل البكاء المستمر والتشنجات، الأمر الذي يصعب معه رضاعة الطفل أو تغذيته.

كيف يمكن تجنب تعرض الرضيع للنزلات المعوية؟

·        تغيير الحفاضات على الفور حال اتساخها حتى لا تصبح مصدر لعدوى الجراثيم والميكروبات المختلفة.

·        التأكد من الغسل الجيد لليدين بعد التخلص من الحفاضة وتغييرها، وقبل إعداد الرضعة أو طعام الرضيع.

·        التأكد من أن الطعام المقدم للرضيع مناسب لسنه، ومطهي جيدًا.

·        عدم تزويد كمية اللبن البودر عند تحضير الرضعة عند، حتي لا يصاب الرضيع بعسر الهضم.

عن Regular Users


‎إضافة تعليق

أفضل أطباء على قيم دكتوري

دكتور يوسف الحويجي

مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي

التقييم 4.9 عدد التقييمات 109

الملف الشخصي

دكتور ياسر باربيع

مجمع الملك فهد الطبي العسكري

التقييم 5.0 عدد التقييمات 14

الملف الشخصي

دكتور أحمد أزهر

عيادات بيدياكير

التقييم 5.0 عدد التقييمات 8

الملف الشخصي