سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

تعرفي على أهم التغيرات النفسية والتقلبات المزاجية التي تتعرض لها المرأة الحامل

هل لأحظتِ أنك تبكين كثيرا أكثر من المعتاد منذ لحظة اكتشافك للحمل؟

لا عليكِ فلا داعي للقلق, فهذا أمر طبيعي, نظرا للتغيرات النفسية المصاحبة للحمل  بفعل التغيرات الهرمونية, فستحصلين على العديد من التقلبات المزاجية خلال فترة الحمل إلي أن يحين موعد الولادة المرتقب, وقد تستمر هذه التقلبات إلي ما بعد الولادة, ترى ما هي أكثر هذه التغيرات النفسية شيوعا؟ وكيف يمكن مجابهتها؟ فهذا ما سنطلعكِ عليه في هذا المقال, فمعرفة أن ما تمرين به أمر طبيعي وعارض, هو الخطوة الأولي نحو تقبل هذه التقلبات, واتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب العواقب الغير سارة, لذا فهذا المقال خصيصا من أجلك حتى لا تكوني بمفردك في مثل هذه المرحلة.

التحديات العاطفية التي تواجها المرأة الحامل أثناء رحلة التسعة أشهر

الحمل مرحلة بيولوجية عابرة, وانتقال هائل في حالة المرأة, ينطوي مزيج معقد من العواطف الجيد منها أو السيئ. لذا فأن الحالة المزاجية للمرأة الحامل خلال فترات الحمل تكون كما البندول الذي يتأرجح بين أعلى مستويات السعادة والحماس حول إنجاب طفل, وأدني مستويات الصبر والخوف من الأمومة والولادة مع قرب موعد الولادة المرتقب, وهذا ليس بالأمر اليسير, وما قد يزيد الأمر سوءا أن المرأة الحامل تجابه كل هذا بمفردها على الأرجح, وذلك لأن كل من الشريك, أو العائلة, أو الأصدقاء, يهتموا لأمر العناية المادية والجسدية والتي تشمل كل احتياطات وتدابير السلامة لضمان صحة جيدة كل من الأم والجنين والتغيرات الجسدية التي قد تطرأ عليها أو على الجنين, ويتم إيلاء الجانب العاطفي والتقلبات المزاجية وما قد تعانيه الحامل بسببها اهتمام أقل.

ترى ما الذي يميز فترة الحمل عن غيرها من حيث الحالة المزاجية؟   

على المستوى البيولوجي, فيحدث تزايد لكل من هرمونات الأستروجين, والبروجسترون, وينجم عنها استجابة ورد فعل من الجسم, تختلف تلك الاستجابة من امرأة  لأخرى, وهناك بعض النساء أكثر حساسية لتلك التغيرات وهذا ما يجعلهن أكثر عرضة للهياج النفسي والعاطفي، الأمر الذي يجعلها تصاب بالكثير من الأمراض النفسية التي تؤدي في النهاية إلى تقلبات في المزاج.

على المستوى النفسي إن هناك الكثير من القضايا التي يجب على الأمهات أن تسبب للحامل مشاكل نفسيًا واجتماعيًا، ماذا يعني الطفل لحياتي في المستقبل؟ هل سأكون أمًا جيدة ، وكيف أتحمل مسؤولياتي الجديدة؟ هناك أيضا مخاوف عملية ترتبط بإحضار مولود جديدة في هذا العالم.

إن الحمل يمكن أن يكون وقتًا ممتعًا لكنه أيضًا مرهق للغاية، مما قد يتسبب في ارتفاع المشاعر السلبية، لذا فيجب على النساء أن يكونوا واعين لأفكارهم ومشاعرهم، وأن يجدوا مكانًا للحديث عن هذه المشاعر والعمل من خلالها.

سبع مشاعر تواجهها المرأة أثناء فترة الحمل

تقلب المزاج

الحمل هو نقطة تحول في حياة المرأة وأثناء، فمشاعر المرأة قد لا تتغير كثيرا ولكن في هذه الفترة تتعرض النساء لتقلبات مزاجية، خاصة خلال المراحل المبكرة والمتأخرة من الحمل، قد يكون أحد الأسباب الرئيسية هو سيل من الهرمونات، فبعض النساء حساسات للتغيرات في الاستروجين بينما يتأثر البعض الآخر بارتفاع مستويات هرمون البروجسترون أو التوتر.

الخوف

الخوف هو عاطفة شائعة أخرى أثناء الحمل، وتظهر في الثلث الأول من الحمل ، ويكون مصدر هذا الشعور هو خوف  المرأة من حدوث الإجهاض أو القيام بشيء يؤثر على صحة طفلها، أما في الثلث الثاني من الحمل ، قد تبدأ في التساؤل عما إذا كانت ستكون أم جيدة مع المسؤوليات الهائلة لرعاية المولود الجديد، أما في نهاية فترة حملها ، قد ينتاب المرأة الشعور بالألم أثناء المخاض أو تشعر بالقلق من احتمال حدوث خطأ ما أثناء الولادة.

القلق

في كثير من الأحيان يمكن أن يسير القلق والخوف جنبا إلى جنب أثناء فترة الحمل ، مضيفا أن الخوف من عدم اليقين الذي غالبا ما يأتي مع الحمل يمكن أن يؤدي إلى أفكار قلقة.

فالقلق هو عاطفة مقبولة تنبع أسبابه من عدة مستويات، فعلى المستوى البيولوجي ، فإن كل من أنظمة القلق والخوف في الدماغ تتصاعد أثناء الحمل، حيث  تساعد هذه التغييرات على ضمان أن تحافظ المرأة على رضيعها بأمان ، وتتم العناية به وحمايته بعد ولادته، كما أثبتت الدراسات أن المرأة التي من القلق في الماضي أكثر عرضة لخطر الإصابة به خلال فترة الحمل بسبب زيادة الإجهاد الذي قد تعاني منه. كما أظهرت الأبحاث أن قلق الأم أثناء الحمل قد يؤثر على طفلها: وجدت دراسة واحدة عام 2013 أن الأطفال الذين يولدون لأمهات لديهم مستويات عالية من القلق أثناء الحمل لديهم استجابة مناعية ضعيفة تجاه اللقاحات قبل 6 أشهر من العمر.

النسيان

إن الضبابية العقلية وفقدان الذاكرة الناتج عن التقلبات الهرمونية، فعلى الرغم من وجود شكوى مشتركة من ظاهرة النسيان أثناء الحمل، فقد أظهرت دراسات الذاكرة والتغيرات المعرفية الأخرى في الحمل والأمومة المبكرة نتائج مختلطة، وقد اقترحت بعض الأبحاث أن التفكير الغامض والنسيان قبل وبعد الولادة قد يكون نتيجة للتقلبات الهرمونية ، وخاصة  عندما يكون البروجسترون في أعلى مستوياته

كثرة البكاء

قد تجد بعض النساء الحوامل أنفسهن يبكين بشكل غير متوقع في إعلان تجاري مزعج للحيوانات الأليفة أو ينفجر في البكاء بعد في مرحلة مبكرة من الحمل، حيث إن النساء في هذه المرحلة  قد يبكين بسهولة أكبر وخاصة في المراحل الأولى من الأمومة الجديدة لأن هذه التجارب تنطوي على مزيج معقد من العواطف وتكون الدموع أحيانا هي الطريقة التي تخرج بها عواطفنا، قد تساهم أيضًا مستويات الهرمون المتقلبة في كثرة البكاء، يؤدي كثرة البكاء إلى  الاكتئاب، المرض التي يؤثر على نحو 10 في المائة من النساء أثناء الحمل وبعده.

التغيرات الجسدية

خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل ، عندما يصبح الطفل أكثر وضوحًا، وقد اكتسب وزناً أكبر، قد تشعر بعدم الرضا عن جسدها ومظهرها، وقد يؤثر ذلك على تقديرها لذاتها، حيث تتعجب بعض النساء الحوامل من أجسادهن المتغيرة بسرعة ويشعرن بالإشراق، في حين يقلق الآخرون من زيادة الوزن واستعادة أوزانهم بعد الولادة، هذه التغييرات في مظهر المرأة وشكلها وجاذبيتها المتصورة قد تثير مزيجًا معقدًا من المشاعر، وقد تعني بعض هذه المخاوف المتعلقة بالصور قبول حقيقة أن المرأة حامل وأن جسدها يتغير نتيجة لذلك، على حد قولها.

اكتئاب ما بعد الولادة

كان يعتقد أن الحمل يقي من الاكتئاب وأمراض نفسية أخرى بسبب ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين، ولكن تغير هذا المفهوم بالفعل فالمرأة الحامل لديها سبب مماثل للاكتئاب،  ونأتي لفترة النفاس هي فترة تكثر فيها بيئة الاكتئاب عند المرأة، فيزداد خطر اكتئاب ما بعد الولادة بسبب الانخفاض الحاد في الاستروجين والبروجسترون بعد الولادة ولأن الأم الجديدة قد لا تنام أو تأكل بشكل جيد.

في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة ، قد تصل إلى 80 في المئة من النساء يكون لديهم أعراض تتراوح بين الشعور بالحزن والقلق التي يسببها مشاكل النوم والبكاء المتكرر، وعادة ما تختفي أعراض الكآبة بعد أسبوعين من الولادة.

ولكن إذا كانت المرأة تعاني من أعراض أكثر شدة تدوم أكثر من أسبوعين ، مثل الشعور بعدم الاهتمام بالرضيع، أو إذا كانت لديها أفكار بأن الحياة لا تستحق العيش أو إيذاء طفلها ، فإنها تحتاج إلى التواصل والسعي للحصول على مساعدة، هذه كلها علامات على اكتئاب ما بعد الولادة، وهي حالة قد تؤثر على حوالي 10 إلى 20 في المئة من النساء اللواتي يلدن كل عام ، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

المصادر:

عن Regular Users


‎إضافة تعليق

أفضل أطباء على قيم دكتوري

دكتور أنس جمال

مستشفى الامين

التقييم 5.0 عدد التقييمات 178

الملف الشخصي

دكتور محمد ادريس

مجمع الملك عبدالله الطبي

التقييم 4.8 عدد التقييمات 8

الملف الشخصي

دكتورة رشا عليوه

مجمع طبيبك الاستشاري

التقييم 5.0 عدد التقييمات 6

الملف الشخصي