سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

كل ما لا تعرفه عن حب الشباب

يعتبر مرض حب
الشباب هو أحد الأمراض الجلدية الأكثر شيوعا, تتعد المصطلحات الخاصة به ما بين حب
الشباب, العُد, البثور لكن العناء واحد فهو يشكل مصدر ازعاج يومي, وعلاجه يتم ببطء
فما أن يتم القضاء على أحدي الحبات المتكونة وتبدأ في الاختفاء حتي تظهر أخري كانت
في الانتظار حتي  تتكشف, بالإضافة إلي أن
الحبات التي تم القضاء عليها تتلاشى تاركه ندوب تشكل ضائقة نفسية ومصدر إحراج
متلازم, يشيع حب الشباب بين المراهقين ويتلاشى تدريجيًا بعد تلك المرحلة, ويتأثر
به الشباب بشكل يفوق الإناث، وذلك بفعل زيادة تركيز الهرمونات الذكورية.

ماهية طبيعية مرض
حب الشباب؟

حالة جلدية
التهابية تتسبب في تكون البقع والبثور على كل من الوجه, الكتف, العنق, الصدر,
الذراعين, والظهر, يحدث عادة أثناء البلوغ، ولكن من الممكن أن يظهر في فترات أخرى
من العمر بفعل التغيرات الهرمونية, وترتبط العوامل المسببة لحب الشباب بانسداد
المسامات الجلدية بفعل تراكم الزيوت والخلايا الجلدية الميتة, ودخول البكتريا أو
الجراثيم إلي تلك الحبه مسببه تورمها واحمرارها .

أسباب ظهور حب
الشباب؟

الجينات: المحتوي الجيني
لبعض الاشخاص قد يكن سببا في إصابتهم بحب الشباب, وتم التأكيد علي ذلك من خلال
الملاحظة بزيادة فرص الاصابة بالمرض بتواجد تاريخ عائلي للمرض.

الهرمونات: بعض الأنشطة
الهرمونية قد تسبب في الإصابة بالبثور( البلوغ, الحيض, الحمل, متلازمة تكيس
المبايض) لأن هذه الظروف تؤدي إلي زيادة الهرمونات الجنسية المعروفة (بالاندروجينات)،
والتي تجعل الغدة الجريبية تنمو بشكل أكبر فتزداد معدلات الزيوت المفرزة (الزهم) العامل
الأساسي لتكون الحبوب, وأهم تلك الهرمونات هرمون الذكورة (التستوستيرون), هرمون
النمو, عامل النمو المشابه  للأنسولين.

نمط الحياة: التدخين
من العوامل التي تسهم بشكل كبير للإصابة بحب الشباب, وكلما زادت عدد السجائر
المدخنة كلما زاد من وطئ المرض, أما العلاقة بين ظهور حب الشباب والغذاء فهي غير
واضحة لعدم وجود أدله كافية, لكن هناك ثمة علاقة بين تناول المواد الغذائية المحتوية
علي الطحين الأبيض أو السكر وبين تكون تلك البثور.  

عوامل نفسية: الصلة
بين الضغط النفسي والتعرض للقلق وبين الإصابة بحب الشباب مازالت خاضعة للنقاش
والدراسة، لكن تشير بعض الابحاث أن زيادة الضغط النفسي يزيد من شدة حب الشباب Acne excorie أحد أنواع حب الشباب والتي تتكشف تلك الحبوب نتيجة لقيام هذا الشخص
بكشط وحك بعضا من البثور المتواجدة علي سطح جلده.

أسباب اخري: استخدام
المستحضرات الجلدية التي تحتوي في تركيبها على الزيوت أو الكريمات الستيرويدية, تناول
الأدوية المحفزة للهرمونات الذكورية أو المنشطات أو الليثيوم.

أعراض وعلامات حب
الشباب” البثور”

الرؤوس البيضاء
والتي تشكل المسامات المغلقة.

الرؤوس السوداء
والتي تمثل المسامات المفتوحة.

البثور الجلدية
وهي عبارة عن نتوءات مفتوحة محتوية على صديد نتيجة لتلوثها بالميكروبات وهي التي
تتسب في الشعور بالألم.

نتوءات صغيره
متهيجة ومحمرة .

الندوب أو تقشير
الجلد.

علاج حب الشباب
“العُد”

 هناك عد من التدابير التي يشملها علاج تلك
البثور مثل:

الكريمات الموضعية
المحتوية (حمض الساليسيليك أو بيروكسيد البنزويل).

وفي الحالات
المزمنة يتم اللجوء إلي المضادات الحيوية سواء الفموي منها أو الموضعي.

وفي حالة التهاب
كيسة البثور المتكونة يتم التعامل من خلال الحقن بالستيرويدات القشرانية.

من الممكن أيضا
الاعتماد على مانع الحمل الذي يؤخذ من خلال الفم كوسيلة فعالة لعلاج تلك البثور من
خلاله أليه عمل على تثبيط الغدد الدهنية للحد من تكوين (الزهم) أو الزيوت والتي
تعد المكون الرئيسي لتلك الحبوب المتكونة.

ويتمثل علاج حب
الشباب وإزالته في الاتي :

تختلف طرق علاج
البثور والتخلص من أثارها من شخص لأخر تبعا للحالة الصحية للمريض ودرجة حساسية
الجلد وتهيجه ودرجة تكشف المرض والالتهابات المصاحبة له. وعلى أساس تلك المعطيات
يحدد الطبيب طريقة العلاج الانسب من تلك المجموعات علاجية:

أقراص فموية أو
مراهم موضعية مضادة للميكروبات المصاحبة لتلك الالتهاب سواء الفطري منها أو
البكتيري.

العلاجات
التجميلية، وتشمل المراهم الموضعية التي تعمل على تغذية البشرة وترطيبها وزيادة
نضارتها.

الفيتامينات التي
تساعد على زيادة العوامل المحفزة لنمو البشرة وتعويض التالف منها مثل (الريتينويد).

المنتجات المشتقة
من فيتامين (أ)

أيضا قد يستخدم بعض
من العلاجات الهرمونية كوسيلة فعالة لعلاج تلك البثور المتكونة والحد من تكوينها
من خلال تثبيط العوامل المسببة.

التدخل الجراحي
والعمليات التجميلية وتقنية الليزر.

يختلف الأثر
العلاجي  لتلك المجموعات العلاجية من شخص
لأخر، فقد تساهم في العلاج فقط تاركه تلك الندبات، وقد تجدي نفعاً وتعمل على إزالة
أثار تلك البثور كلياً،  وذلك يتوقف على لحالة
المريض ومدي تجاوب جلده لنوع العلاج المستعمل.

لكن ماذا لو أختفت
تلك البثور تاركه ندوب خلفها فكيف يمكن إزالة تلك الأثار؟

في حالات الجلد
الحساس فقد تختفي الحبوب تاركها خلفها أثار متبقية  متمثلة في أثار صبغات جلدية وندبات وبقع داكنة
بفعل تأثر صبغة الميلانين. فتتراوح تلك الاثار ما بين الحفر والندوب في الجلد إلي
الاحمرار والتهيج في منطقة الإصابة, وعليه يتم اختيار العلاج الفعال والأكثر
ملائمة تبعا لنوعها وشدتها, فقد يتمثل تلك العلاج في بعض المراهم التي لها القدرة على
إزالة تلك التصبغات والندبات، أو قد يكون العلاج الموصوف يعتمد على تعزيز إنتاج
مادة الكولاجين الذي يساعد على نمو البشرة، ومن ثم إزالة تلك الثقوب وترميم تلك
الحفر بشكل طبيعي. وحديثا بدأ الاتجاه إلي استعمال الليزر لإزالة أثار البثور حيث
يمتاز بجودة وكفاءة عالية في ذلك.

استعمال الليزر
لإزالة أثار البثور وحب الشباب

يقوم الطبيب في
هذه الحالة بتسليط أشعة الليزر ذات طول موجي معين يختلف باختلاف نوع الطبقة
المستهدفة من الجلد بالإصلاح, يقوم الليزر بإزالة خلايا البشرة الملتهبة والميته
فيساهم هذا على تعزيز نمو طبقات جديدة نضرة وسليمة, تعمل أشعة الليزر على التغلغل
داخل الأكياس والنتوءات الصديدية والقضاء التام على ما بيها من بكتيريا مسببة
للالتهابات, يقوم الليزر باسترجاع النسبة الطبيعية لصبغة الميلانين، وهذا يعمل على
إزالة التصبغات الجلدية والحفر, أشعة الليزر تقوم بإرسال موجات حرارية لها القدرة على
تعزيز انتاج الكولاجين، وهذه الكميات من الكولاجين تعمل على ملئ وترميم الحفر
والندوب بالجلد.

الوقاية من حب
الشباب  

تجنب استعمال مساحيق التجميل بكثرة والعمل على
التخلص منها وإزالتها قبل الخلود إلي النوم، وتجنب استعمال المواد التي من شأنها
تعزيز الهرمونات الذكورية وزيادة تركيزاتها كالمنشطات أو تلك المواد المحتوية على
عنصر الليثيوم، وتجنب استعمال المستحضرات الجلدية التي يحتوي تركيبها على الزيوت
أو الكريمات الستيرويدية، والبعد عن الظروف التي من شأنها أن تزيد من الشعور
بالقلق أو الاضطرابات النفسية, حيث بينت الدراسات أن العامل النفسي له دور كبير في
التغيرات الحادثة لمستوى الهرمونات التي تحفز إفراز الزيوت أو (الزهم)، وينصح
بتقليل الحليب ومنتجات الحليب المختلفة، وينصح أيضاً بالحد من تناول المنتجات
المعتمدة على الطحين الأبيض كالبسكويت, الكعك, المعجنات…الخ، وتقليل المنتجات
والمشروبات الغذائية المحتوية على السكريات كالحلويات والايس كريم والكولا
والعصائر المحلاة والاستعاضة عن ذلك بشرب كميات مناسبة من الماء. وتجنب تناول
المكسرات حيث أنها تحتوي على نسب كبيرة من الملح والدهون.

عن Regular Users


‎إضافة تعليق

أفضل أطباء على قيم دكتوري

دكتور عزيز السهيمي

مجمع سديم الفجر التخصصي

التقييم 5.0 عدد التقييمات 112

الملف الشخصي

دكتور خالد هوساوي

مستشفى الملك عبدالعزيز

التقييم 4.9 عدد التقييمات 12

الملف الشخصي

دكتور علي النهدي

مستشفى العسكري بالظهران

التقييم 5.0 عدد التقييمات 11

الملف الشخصي

دكتورة سلمى البرقاوي

عيادات ديرما

التقييم 4.8 عدد التقييمات 10

الملف الشخصي