سجل الآن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

أضف سؤال جديد

‎عفوا, لا تملك أي تصريح لإضافة سؤال.
يجب عليك تسجيل الدخول لطرح سؤال.

تسجيل دخول

سجل الآن

سجل دخولك بحسابك في "قيم دكتوري"

اذا لم تكن تملك حساب يمكن التسجيل الآن

هل تعرف أشهر أمراض العظام والمفاصل؟

معظم الناس لا يعرفون الهيكل العظمي للإنسان بشكل جيد، وأغلبهم
يظنون أن العظام هي ذلك الجزء الصلب الميت، الذي وجد ليستند الإنسان عليه، ويشكل
هيكله فقط. والحقيقة أن هذا الفكر خاطئ تماماً، فتلك ليست الوظيفة الوحيدة للعظام،
بل إن إعطائها هذا التعريف يعد ظلماً لها وإنقاصاً من حقها.

العظام هي عضو كباقي أعضاء الجسم، وينطبق عليها أيضاً مصطلح
التجدد والنمو بل والإصلاح أيضاً بما تشتمله من عمليات هدم وبناء، وليست كما يراها
البعض صلبة صماء، بل هي سهلة لينة حية، ولكنها تمتاز بالقوة والصلابة والليونة في
ذات الوقت. ودورها ليس هيكلة الجسم وحمايته فقط، بل إنها تعمل على إنتاج كرات الدم
الحمراء التي لا غنى عنها في العمليات الحيوية وكرات الدم البيضاء التي تعمل بشكل
رئيسي في الحفاظ على مناعة الإنسان وحمايته من الأمراض، وبالإضافة الى ذلك فإنها تعد
المخزن الرئيسي للمعادن، بل إنها أيضاً مسئولة عن إنتاج الصفائح الدموية التى تعمل
على تجلط الدماء منعاً لفقد جزء كبير منها، وتحمى الأجزاء الهشة من جسم الانسان والأعضاء
المهمة الحساسة مثل: عظام القفص الصدري التي تحمى القلب والرئتين، وعظام الجمجمة
التي تحمي مخ الإنسان. والعظام ليست بهذه البساطة الذي تظهر عليها، وليست بذاك
الشيء المعقد ايضاً.

بعد معرفة هذه الوظائف المهمة كان من الطبيعي الإهتمام بالجهاز
العظمي لدى الإنسان والسعي إلى حمايته، ورغم قوة وصلابة العظام إلا أنها كغيرها من
اعضاء الجسم فهي تصاب بالأمراض أيضاً وأوقات يتطلب قطع جزءٍ منها أو تبديلها، وتعد
أمراض العظام من أهم المعضلات الطبية التي جذبت انتباه الأطباء في القرن العشرين.

فالضرر في هذا الجزء قد يسبب مشكلة حقيقية لدى المصاب، بل قد
تتعدى كونها مشكلة عادية الى خطر محدق يهدد حياته، فهناك الكثير من أمراض العظام
والمفاصل التي تعدت كونها مشكلة عادية الى معضلة في غاية الخطورة مثل: الروماتيزم الذي
لم يجد له الأطباء دواءً حتى تلك اللحظة. وهناك الكثير من الأسباب التي قد تسبب
آلام في العظام والمفاصل دعنا نذكر بعض ؛ لعلنا نستطيع تدارك الموقف، أولها تلك
الكسور والإصابات الناتجة عن الحوادث والاصطدامات ومنها ما يكون ظاهراً مرئياً،
ومنها ما قد يكون صغيراً خفياً، وذلك الأخير هو الأخطر لعدم العلم به.

أسباب أمراض العظام والمفاصل

ومن أسباب أمراض العظام والمفاصل نقص في معادن الجسم، فكما
ذكرنا أن العظام هي المخزن الأكبر للمعادن فأي نقص في هذه المعادن من الطبيعي أن
يؤدي إلى آلام في المفاصل والعظام، فعلى سبيل المثال نقص في عنصر الكالسيوم قد
يؤدي الى واحدة من أشهر أمراض العظام والمفاصل على مستوى العالم والتي تعرف بهشاشة
العظام.

ومن أسباب هذه الأمراض أيضاً نقص في مستوى الدم – الذي يسمى
بالأنيميا – الذى يعمل على تغذية العظام ويضمن وصول المعادن والفيتامينات والغذاء إليها.
وأيضاً فالإفراط في استخدام العظام قد يسبب آلام المفاصل والعظام على حدٍ سواء ولا
يتوقف عند هذا الحد بل يسبب العديد من أمراض  العظام والكثير من الكسور والتشققات مختلفة الأحجام
والأنواع، مثل: خشونة الركبة الناتجة عن كثرة الاحتكاك، أو خلع الكتف الناتج عن
حمل أوزان ثقيلة.

وبعض المشاكل في هرمونات الغدة الدرقية قد تسبب آلام العظام
والمفاصل؛ لأن هرمون الغدة الدرقية هو المسؤول عن تنظيم وترسيب المعادن في العظام
والنقص في تلك المعان يسبب آلام وأمراض في المفاصل والعظام

 بعض أمراض  العظام والمفاصل

يعد التهاب المفاصل واحداً من أكثر أمراض العظام والمفاصل
انتشاراً على مستوى العالم، ويؤثر على مفاصل الركبتين ومفاصل كف اليد وأجزاء من
العمود الفقري. يصيب هذا المرض الجنسين على حد سواء، ولكنه شائع أكثر في النساء،
ويكثر وجوده في المسنين ذوي الأعمار الكبيرة، ولكن ذلك لا يمنع وجوده في مرحلة مبكرة
من الأطفال والمراهقين أيضاً، فالتهابات العظام تصيب جميع الأعمار غير مبالية
لعامل السن. ومن أعراضه صعوبة الحركة، وآلام المفاصل وتورمها واحمراره وتيبس
العظمة أو المفصل المصاب.

هشاشة العظام أيضا تعد من الأمراض المعروفة التي تصيب العظام
والمفاصل وتعرف بضعف العظام وقلة كثافتها مما يؤدى إلى سهولة كسرها، وتعد هشاشة
العظام من الأمراض التي لا تظهر أعراضها ظهوراً واضحاً، ولكنها تأتى فجأة على هيئة
كسر أو شرخ في العظام، وأكثر العظام التي تكون معرضة للكسر هي العظام التي يجب
عليها تحمل أوزان ثقيلة أو قوة زائدة مثل عظام الرقبة والفخذين.

ومن أخطر أمراض  المفاصل والعظام هو التهاب المفاصل الروماتويدي
نتائجه وتأثيراته ليست ما تعطيه خطورته، فتأثيراته مثل باقي أمراض العظام التي
تتراوح بين الآلام والانتفاخ واحمرار المفصل، لكن تكمن خطورته في عدم معرفة
أسبابه. فكل ما نعرفه عنه حتى الآن هو أنه مرض مناعي يصيب خلايا الدم البيضاء مما
يجعلها تهاجم العظام السليمة. والحقيقة المبهمة التي لازالت تحتاج للتوضيح هي لماذا
تهاجم كرات الدم البيضاء هذه العظام؟!!، فمعرفة سبب العلة  يسهل عليك  إيجاد الحل.

رحلة الطبيب مع مرضى العظام والمفاصل

وكما ذكرنا أن علاج المرض لا يمكن إيجاده إلا بإيجاد السبب، فإن
تشخيص حالة المريض لمعرفة سبب الألم تعد الجزء الاهم في عمل الطبيب وسنذكر هنا بعض
طرق تشخيص أمراض العظام والمفاصل.

ففى البداية يتم عمل فحوصات بدنية
للمريض لمعرفة موضع الالم وحدته، فإذا كان سبب الألم كثرة الاحتكاك والإجهاد يُنصح
بإتباع برنامج علاج طبيعي لتقوية العظام والعضلات المحيطة بها، وبعدها يتم معرفة
التاريخ العائلى للمريض لمعرفة ما أذا كان المرض وراثياً أم لا؟.

ومن أهم الفحوصات والتحاليل التي يجب
على المريض عملها هو تحليل الدم لأنه يبين إذا كان الألم ناتج عن نقص في عناصر الغذاء
أو فيتامين معين مثل فيتامين د، فذلك الفيتامين يحفز خلايا المعدة على امتصاص عنصر
الكالسيوم والماغنيسيوم من الطعام، وفي هذه الحالة يتم أخذ جرعات من اقراص D3 حسب حاجة الجسم، الألبان والجبن وزيت السمك
وكبد السمك تعتبر من أهم المصادر الطبيعية التي تحتوى على فيتامين د.

يُنصح أيضاً بالمشي مبكراً تحت أشعة
الشمس؛ لأنها تحفز الجسم بشكل عام والجلد بشكل خاص علي إنتاج فيتامين د. وإذا تم
اكتشاف شرخ أو كسر في العظام عن طريق الأشعة السينية او الرنين المغناطيسي يقوم
الطبيب بعمل تدخل جراحي وعمل جبيرة مكان الإصابة حسب حالة المريض، مع أخذ جرعات من
مسكنات الآلام ومخفضات الحرارة وعمل كمادات.

وفى حالات العدوى البكتيرية يلزم
التدخل الجراحي لإزالة الجزء المتضرر وأخذ جرعات عالية من المضادات الحيوية للقضاء
على البكتيريا. وُنصح بإتباع نظام صحي لتجنب الإصابة بتلك الأمراض، ومن أهمها
احتواء الوجبات اليومية على اطباق توفر المعادن الأساسية للجسم مثل: الألبان
والجبن اللذان يوفران الكالسيوم والعناصر الآخرى.

ممارسة المشي الخفيف والرياضة بشكل
منتظم للحماية من الإلتهابات، الإبتعاد عن التدخين والمياه الغازية للوقاية من
أمراض الهشاشة، تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات كاللحوم والبيض بإتباع هذه
النصائح الصغيرة يمكننا تجنب تلك الأمراض أو على الأقل بعضها.

المصادر :
موقع هي
موقع الغد
weziwezi


عن Regular Users


‎إضافة تعليق